أبو جمره لـkataeb.org: شبعنا حكي...فأين الإصلاح الذي وعدوا به؟ ولماذا اُسدِل الستار على الابراء المستحيل؟

  • خاص
أبو جمره لـkataeb.org: شبعنا حكي...فأين الإصلاح الذي وعدوا به؟ ولماذا اُسدِل الستار على الابراء المستحيل؟

الملفات العالقة والمتراكمة، والوضع الحكومي ومعركة الفساد وأزمة النازحين، كانت مدار حديث اجراه موقعنا بنائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق رئيس "التيار المستقل" اللواء عصام ابو جمره، الذي إستهله بالإشارة الى مهلة المئة يوم، التي قطعها بعض الوزراء على أنفسهم، لتحقيق الانجازات الموعودة، من دون ان يتحقق أي شيء. موجّهاً أسئلة عديدة الى المعنيّين:" اين أصبحت تلك الوعود؟، ولماذا لا تزال النفايات تملأ الشوارع وتنتشر فيها منذ اكثر من سنتين؟، وماذا سيقول السياح عنها حين يأتون الى لبنان ويرون انتشارها، ومدى تسببّها بالامراض للبنانيّين؟، وماذا عن الكهرباء فهل حُلّت هذه الازمة بتركيب العدّادات للموّلدات الخاصة وبالتمديد للبواخر؟

ورداً على سؤال حول معركة الفساد ومدى جديّتها ، إعتبر أن مَن يقوم بهذه المعركة يجب ان يكون" قد الحملة"، أي ان يرفع الغطاء عن الجميع، وعدم  إستثناء أي مطلوب للقضاء، كما على المسؤولين كشف حساباتهم المصرفية وممتلكاتهم .  ورأى بأن معركة الفساد لا تتحقق من خلال القبض على بعض الكتبة والسماسرة، من معقبيّ المعاملات وصغار الموظفين .

وتابع  أبو جمره :" لقد شبعنا حكي وما زلنا مع كل اللبنانيّين نعاني، ونطرح أسئلة حول مختلف الملفات، من دون ان نلاقي أجوبة عليها ابرزها، حول ما  سُميّ بالابراء المستحيل، فلماذا اُسدل الستار عليه؟، ولماذا وزير المال ما زال يتأخر في اصدار الموازنة؟، وأين اصبحت هيبة الدولة في ما نسمع من تهديدات لبعض رؤساء اجهزة امنية، من اشخاص حديثيّ النعمة في السياسة؟، وأين الإصلاح الذي وعدوا به؟. معتبراً بأن معالجة الفساد بالكلام فقط لا تجدي نفعاً، بل تحتاج الى أفعال على ارض الواقع.

وعن الحل الأنسب لإعادة النازحين السوريّين الى بلادهم، قال:" الحل يكون من خلال الامم المتحدة، وخاصة عبر الدول الفاعلة في استقرار الوضع في سوريا، لا ببناء منازل الحجر والاسمنت لهم في اماكن تواجدهم، كما تم بناؤها للفلسطينيين في مخيم صيدا، كما ان العهد على علاقة وطيدة مع الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله، لذا من الممكن جداً ان يطلبوا من السفير السوري إجراء المفاوضات، إضافة الى اللواء عباس إبراهيم ، ووزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب للمساعدة في حل هذه المسألة".

 

المصدر: Kataeb.org