أحياء في منازل الأموات...

  • مجتمع

هناك في الشمال، بين أروقة طرابلس المزدحمة بالناس واصوات بائعي الخضار، زاوية يغشاها الظلام وتسيطر على سمائها رياح صامتة. هذه الزاوية، لا يعرفها الكثيرون، ولكنها تحمِل الكثيرين، لا بل تتحمل الكثير من أنينهم وآهاتهم. انها " مقابر الغرباء"... بقعة في هذا الوطن، تقع ما بين القبة والتبانة، قرب نهر ابو علي... ويعيش فيها اللبنانيون علماً انه من المفترض الا يزورونا الا وهم محمولين الى مثواهم الاخير - بعد عمر طويل - أو يوم تذكار "سبت الاموات"!

 

"غرباء" في الديار

عندما تترجل بخطواتك الاولى في تلك الزاوية تستغرب بادئ الامر ذاك الصمت الرهيب الذي يعّم المكان. ولكن كلما تزداد خطواتك، يبدأ الصمت بالاضمحلال ليظهر ضجيج الأطفال الذين يركضون وينادون:"هناك غريب في ديارنا "وحينها تنفتح أبواب" التنك" ويخرج من ورائها رجالٌ ونساء متفاجئين متسائلين:"من تراه هذا الغريب؟".

هكذا تبدأ القصة وتكرّ السبحة على ألسنتهم أجمعين واحداً تلو الآخر ليخبروك قصتهم ومفادها: انهم لبنانيين غفلتهم الأنظمة والقوانين وكافأهم الدهر بقلة الحظ، فاضطروا إلى أن يقيموا في تلك البقعة من الأرض "بجانب الجثث"، ويحوّلوا مدافنها الى بيوتِ تأويهم صيفاً بحرارةٍ مرتفعة وبصقيعٍ شديد في الشتاء...

وعن السؤال كيف يمكن ان يعيش هؤلاء في منطقة، ترابها، تراب بشر؟ يرى أهالي مقابر الغرباء انهم "على الاقل يعيشون في مكان آمن وهادئ".

 

 

"الكرامة" بمهب الريح

هؤلاء الناس الذين جفّت حلوقهم من تكرار قصتهم يشيدون بأنهم "اصحاب كرامات"، وهذه الكرامة "سبق ووضعناها في مهب الريح لأن التجربة علمتنا أنه ليس هناك من معتصم وليس هناك من منقذ".

وتستمر القصة لتصل إلى مرحلة العقدة، وهنا  تبدأ الويلات، فالمنازل المليئة بالاطفال هي خالية حتى من الخبز والحدائق الصغيرة تتناثر عليها النفايات وكأنها سلّة مهملات، وتكثر الأمراض وتتعالى الاصوات: "ما عدنا نريد البيوت ولا الوظائف ولا المدارس بل ما نريده فقط هو الطبابة والاستشفاء، فكبارنا يموتون على أبواب المستشفيات وأطفالنا يتألمون وليس من دواء لأمراضهم".

في "مقابر الغرباء"، تتجلى صورة غياب الدولة ورعايتها بأبهى حللها وتظهر صورة الصراع من أجل الحياة والبقاء... هناك يخرج يوماً بعد يوم رجالٌ ونساء ناقمون على الحياة بمن فيها وما فيها. كيف لا؟ وللأسف أرض الوطن التي اتسعت لتحمي الغريب، ضاقت اليوم بالقريب! 

المصدر: Kataeb.org