إقتصاد

حكيم: مصطلح إعادة الإعمار والتنمية مرادف لللامركزية والحَوكمة القانونية

شارك الوزير السابق الان حكيم في المؤتمر المصرفي العربي السنوي الثالث والعشرين تحت عنوان: توأمة الإعمار والتنمية: معاً لمواجهة التحديات الإقتصاد والذي ينظمه اتحاد المصارف العربية برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وبدأ مداخلته قائلا: "إن توأمة التنمية والإعمار يجب أن تمرّ بركيزتين أساسيتين هما ‎الإصلاح المؤسساتي و‎الاستقرار الاجتماعي لتفادي الأزمات". وأشار إلى أن ‏‎مصطلح إعادة الإعمار والتنمية هو مرادف لللامركزية والحَوكمة القانونية ضمن إطار شفاف يرتكز على الشراكة بين القطاعين العام والخاص. واضاف: "إن ‏‎إعادة الإعمار والتنمية ضمن الأصول الشرعية تؤدي إلى ‎الديمقراطية التشاركية مرورًا بنقطة أساسية وهي تجديد العقد الاجتماعي". ‏ولفت الى أنه ‎يجب الأخذ بعين الاعتبار أن كلفة تمويل إعادة الإعمار وتطوير البنى التحتية هي أكبر من كلفة الاستثمار والتمويل في ‎التنمية الوقائية لتفادي الصراعات. وشدد حكيم ‏‎ان مسؤولية اجهاض عملية توأمة الإعمار والتنمية تقع على النخبة وعدم القدرة على إنتاج نخبة بديلة تستطيع كسر احتكار أصحاب السلطة في أنظمة الدولة ومؤسساتها، وختم مؤكدا أن اهم معايير الإعمار والتنمية - لا بل المحور - يبقى معيار تنمية الإنسان.

وزيران في أوبك: سوق الخام وصلت إلى التوازن

قال اثنان من وزراء النفط في أوبك إن خفض الإنتاج الذي تنفذه المنظمة ساهم في وصول السوق العالمية إلى التوازن، مع استعداد الوزراء لاجتماع أوبك في 30 تشرين الثاني حيث من المتوقع تمديد اتفاق خفض الإنتاج. وقال محمد السادة وزير النفط القطري في بوليفيا إن من المنتظر تمديد اتفاقية خفض الإمدادات بين أوبك ومنتجين آخرين لفترة أخرى في 2018. وقال السادة، على هامش منتدى الدول المصدرة للغاز في سانتا كروز ببوليفيا ”أعتقد أن تمديد الاتفاقية سيساعدنا في إحلال الاستقرار في السوق“.

loading