إقليميات

دمشق ترسل دفعة جديدة من القوات الشعبية إلى عفرين

وصلت دفعة جديدة من القوات الموالية للحكومة السورية إلى منطقة عفرين التي تتعرض لعملية عسكرية تركية لطرد الأكراد منها، وفقا لوكالة الأنباء السورية. وأفادت (سانا) عن وصول مجموعات جديدة من القوات الشعبية إلى عفرين لدعم الأهالي في مواجهة عدوان النظام التركي المتواصل على المنطقة. وكانت تركيا قد حذرت الثلاثاء من أن مقاتلين متحالفين مع حكومة دمشق سيواجهون "عواقب خطيرة" لدخولهم عفرين لدعم وحدات حماية الشعب الكردية. أما الجانب الروسي الذي دار الحديث بشأن قيادته لوساطة بين أنقرة ودمشق فقد دعا إلى محادثات مباشرة بين الجانبين. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "من الممكن حل الأزمة في منطقة عفرين السورية عبر الحوار المباشر بين دمشق وأنقرة فهذا هو السبيل الوحيد". وتخوض تركيا منذ الشهر الماضي عملية عسكرية في عفرين من أجل إنهاء سيطرة وحدات حماية الشعب الكردي عليها.

Advertise

جنرال إسرائيلي: الحرب على الأبواب

قال رئيس عمليات الجيش الإسرائيلي، الجنرال نيتسان ألون، في لقاء نادر أجراه مع راديو الجيش الإسرائيلي: «احتمالات اندلاع الحرب على الحدود الشمالية في عام 2018 هي أكبر من أي وقت مضى، وربما تكون على الأبواب». وتابع: «الانتصارات التي يحققها الرئيس السوري، بشار الأسد، بدعم من إيران وحزب الله، زادت من فرص شن حرب جديدة في مرتفعات الجولان». ومضى: «في هذا العام، احتمالات التصعيد كبيرة، ليس بالضرورة لأن الطرفين يرغبان في التصعيد، ولكن بسبب التدهور التدريجي في الحدود الفاصلة وتعاظم قوة أحد الأطراف، وهو ما دفعنا إلى رفع مستوى الاستعداد».

Advertise with us - horizontal 30
loading