إقليميات

الحكومة الأردنية الجديدة ستُبصر النور قريباً

رجحت تقارير إخبارية أن يعلن رئيس الوزراء الأردني المكلف، عمر الرزاز، عن تشكيلة حكومته اليوم الأحد، في الوقت الذي أحاطت الشائعات بالأسماء المتوقع دخولها إلى "الدوار الرابع"، حيث مقر رئاسة الوزراء. وسيحرص الرزاز من خلال تشكيلته -وفق مراقبين- على "الاستغناء عن وزراء التأزيم، الذين لازموا رئيس الوزراء السابق هاني الملقي، وتحديدًا فريقه الاقتصادي الذي أنجز مشروع قانون معدل لضريبة الدخل، فجر احتجاجات شعبية غير مسبوقة انتهت بإقالة هاني الملقي، وتكليف الملك عبدالله الثاني للرزاز بتشكيل حكومة جديدة". وحتى مساء امس السبت، لا تزال أسماء الطاقم الجديد للحكومة يشوبها الكثير من اللغط، إذ تظهر أسماء للعلن، سرعان ما تختفي ليحل مكانها أسماء أخرى. ويقول محللون سياسيون إن "رئيس الوزراء الجديد يحاول التأني في إعلان هذه التشكيلة، التي ستحدد وجه المرحلة المقبلة، في ظل جملة من المهام الثقيلة التي وردت في كتاب تكليفه من قبل الملك".. وأضافوا أن "اختيار التشكيلة يتم بسرية تامة، خشية التسريبات والضغوطات المتوقعة من أكثر من جهة كما يحدث في كل مرة".

داعش يوقظ خلاياه النائمة.. ويتحول للهجوم في سوريا

أطل داعش برأسه مجددا في سوريا مبدلا استراتيجية الدفاع بالهجوم، بعدما سيطر التنظيم، الجمعة، على أجزاء من البوكمال المدينة المحاذية للحدود العراقية.باغت التنظيم قوات النظام بعمليات انتحارية، وهجوم عنيف هو الأكبر على البوكمال منذ سيطرة قوات النظام وحلفائها عليها.وبعدما ظن التحالف والنظام السوري أنهما ألحقا هزيمة كبيرة بداعش، عاد التنظيم من جديد إلى المناطق التي كان قد طرد منها في سوريا.لكن عودة داعش لم تكن مفاجئة، ذلك أن التنظيم اتبع عقب هزيمته استراتيجيته الخلايا النائمة التي يبدو أنه اعطى الأمر بإيقاظها.وقبل أيام هاجم التنظيم أيضا قرى في الضفة الغربية لنهر الفرات وقتل العشرات من مسلحي النظام، بل وتمكن أيضا من إيجاد موطئ قدم له مجددا غربي نهر الفرات من خلال السيطرة على عدد من القرى.الجنوب السوري كان أيضا مسرحا للعمليات العسكرية، إذ هاجم التنظيم الإرهابي منطقة السويداء الصحراوية وقتل عددا من المقاتلين الموالين للنظام.ولكن ما لبث النظام أن استعاد أنفاسه من خلال هجوم معاكس تمكن من خلاله السيطرة على قرية الأشرفية وبئر العورة في الجهة الشمالية الشرقية للسويداء، فيما يبدو أن النظام يسعى للحسم في السويداء خاصة مع وصول مزيد من التعزيزات إلى هذه المنطقةوفي حين يقول المرصد السوري إن الهجمات هي الأولى من نوعها في المنطقة منذ أكثر من عام، يعتقد مراقبون أن مسلحي داعش في السويداء وباديتها مجرد فلول ممن انسحبوا من مخيم اليرموك.لكن الواضح أن هجمات التنظيم الأخيرة تدق ناقوس الخطر، وتشير إلى أن الاعتقاد بطي صفحة التنظيم في سوريا قد يكون سابقا لأوانه.

ألمانيا تصدر مذكرة اعتقال دولية بحق مدير المخابرات الجوية السورية

نقلت مجلة دير شبيغل الألمانية اليوم الجمعة عن مسؤولين أمنيين قولهم، إن الادعاء الألماني أصدر أمر اعتقال دولي بحق مدير المخابرات الجوية السورية، بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ومدير الجهاز جميل حسن واحد من كبار مساعدي الرئيس السوري بشار الأسد، وقالت دير شبيغل إن الادعاء يتهم حسن بالإشراف على بعض من أفظع الجرائم، التي ارتكبتها أجهزة المخابرات السورية، وتشمل تعذيب واغتصاب وقتل "مئات الأشخاص على الأقل بين عامي 2011 و2013". وأحجمت متحدثة باسم مكتب النائب العام الاتحادي (جي.بي.ايه) عن التعليق على تقرير المجلة.

Advertise with us - horizontal 30
loading