إن لم تنفذ عدالة الأرض فعدالة السماء بالتأكيد...

  • مقالات
إن لم تنفذ عدالة الأرض فعدالة السماء بالتأكيد...

العشرون من الجاري تاريخ مجيد لانه حمل معه ما يريح الرئيس الشهيد بشير الجميّل في عليائه، ويريح عائلته ومحبيّه وما اكثرهم...، بعد ان اصدر المجلس العدلي حكمه بالقاتل حبيب الشرتوني الذي قضى على أحلام اللبنانيين بلبنان السيّد الحر الذي كان سيتحقق مع بشير الرئيس، لكن هذا الحكم صدر غيابياً على امل ان ينفذ ويرسل المجرم قريباً الى المكان الذي يستحقه...
هذا التاريخ حمل بداية مسيرة جديدة ليؤكد بأن الحق لا يموت مهما طال الزمن ، ومهما طالت سنوات التغييّب في الأدراج وظلمة الليل . فبعد 35 عاماً على اغتيال القائد بشير نأمل ان ينفذ وزير العدل سليم جريصاتي ما قاله بعد صدور الحكم بأن القوى الأمنية ستبحث عن الشرتوني لتسوقه الى العدالة، لكن اين نحن اليوم من هذا القول في ظل ما إعتبره البعض بأن ما قام به هذا المجرم يدخل في اطار "المقاومة"!!! فيما هو قتل رئيس جمهورية وإفتخر بعملته هذه لان جماعته إعتبروه بطلاً قومياً !!! ودافعوا عنه بحجج واهية لا يتقبلها المنطق.
الواقع يتطلّب اليوم تحقيق العدالة بحذافيرها ولو بعد حين، لان مَن قتل حلم شعب بأكمله يستحق عقوبات الارض بأجمعها... وبالتالي فمن قضى على ثلاثة وعشرين ضحية قليل عليه الإعدام، مع إستغرابنا الشديد لمن لا يرى في جرائم الشرتوني عملاً ارهابياً على الرغم من كل ما فعله...
الى ذلك لا بدّ من التأكيد بأن مَن هرّب الشرتوني معروف ومن أراد جلبه وتنفيذ الحكم به عن حق وحقيقة يستطيع لو أراد فعلياً، مع الامل بأن يكون حكم المجلس العدلي فاتحة لكشف كل الحقائق المرتبطة بمسلسل الاغتيالات السياسية وفي طليعتها اغتيال الشهيدين بيار الجميل وانطوان غانم وكل الشهداء الذين دفعوا دماءهم ثمناً لبقاء لبنان.
في الختام نجدّد ايماننا ونقول:" إن لم تنفذ عدالة الأرض فعدالة السماء ستتحقق بالتأكيد...

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: صونيا رزق

popup closePopup Arabic