إهانة الأسمر للبطريرك صفير تتفاعل... مطالبة موحّدة بإستقالته واتخاذ الاجراءات القانونية بحقه

  • محليات
إهانة الأسمر للبطريرك صفير تتفاعل... مطالبة موحّدة بإستقالته واتخاذ الاجراءات القانونية بحقه

ما زالت إهانة رئيس الاتحاد العمال العام بشارة الأسمر للبطريرك صفير وإستخدامه لأبشع العبارات المهينة بحق الكاردينال الراحل تتفاعل، سواء على الصعيد الشعبي من خلال استنكار لبناني واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة الى الصعيد الرسمي إذ تواصلت البيانات والمواقف الشاجبة لهذا الكلام.

وبعد البيان الذي أصدره أمس المركز الكاثوليكي للاعلام اكد مدير المركز الأب عبدو أبو كسم أن الكلام الذي صدر عن لسان الاسمر أساء للكنيسة وللبطريرك صفير وللمسيحيين واللبنانيين وللعمال الذين يمثلهم، والقضية هي قضية رأي عام الغاضب جداً.ورأى أبو كسم في حديث للـ LBCI أنه عندما يتكلم أحد بهذه الطريقة ويتوجه الى رجالات كبار أمثال غبطة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، فهو لا يستحق البقاء في موقع المسؤولية، مشيراً الى انه لا تنفع الاعتذارات بعد إطلاق الاهانات.

مؤسسة البطريرك صفير تدعي على الاسمر

صدر عن مؤسسة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير البيان الاتي: "بعدما أقدم رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر على التطاول بإسفاف وابتذال وبشكل مهين على أيقونة الكنيسة المارونية والرمز الوطني والتاريخي المثلث الرحمة غبطة ونيافة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير غداة وداعه في مأتم وطني جامع، تشجب المؤسسة وتدين بشدة ما صدر عن الأسمر، لاسيما وانه ينتمي الى الطائفة المارونية ويحتل منصبا عاما، وتعتبر ان ما تفوه به يتخطى الحد الادنى من اللياقة والاحترام ويشكل سابقة مخزية لصاحبه اولا، ويستدعي اتخاذ مواقف واضحة وحازمة على اكثر من صعيد. إن مؤسسة البطريرك صفير، بما لها من صفة تمثيلية، ستعمد الى اتخاذ حق الادعاء الشخصي على بشارة الأسمر لدى المراجع القضائية المختصة وستطلب إنزال العقوبة الأشد به، نظرا لما يشكل كلامه من مس بشخص البطريرك الكبير الراحل وبالوطن والكنيسة والعائلة ومن تحريض وتعرض رخيص للمقدسات وانتهاك لحرمة الموت".

وزير العمل يتحرّك

وزير العمل كميل ابو سليمان أكد ان من المعيب التطاول على من اعطي مجد لبنان بطريرك الاستقلال الثاني وايقونة بكركي، على من كان خادما أمينا لشعبه بتواضع ومحبة وحارسا صلبا وحكيما لسيادة الوطن. وشدد في تغريدة عبر تويتر على ان "اسفاف رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر وصمة عار وسنتخذ كوزارة عمل الإجراءات التي يتيحها القانون في حقه".

التقدمي الاشتراكي: الكلام المسيء لا يُمحى بالاعتذار

مفوضية العمل في الحزب التقدمي الإشتراكي إستنكرت الكلام غير المسؤول الذي صدر عن رئيس الإتحاد العمالي العام والذي تعرض فيه للبطريرك الراحل مار نصر الله صفير وتضمن كلاماً بذيئاً ونعوتاً من غير اللائق أن تصدر عمن يقود الحركة العمالية في لبنان.

وقالت "إن هذا الكلام المسيء لا يُمحى بالاعتذار فهو أكبر من أن يُطوى بسطرين لا يقللا من فداحة التجريح والإستخفاف والإهانة الموثق بالصوت والصورة." وتابعت "إن المطالبة بإستقالة الأسمر وإعتزاله العمل النقابي والشأن العام هو الحد الأدنى المقبول لإعادة الإعتبار للحركة العمالية والنقابية ونصاعة نضالاتها في سبيل حقوق العمال."

كما دعت المفوضية كل مكونات المجتمع النقابي للوقوف صفاً واحداً رفضاً لهذه الإساءة الخارجة عن الأصول العمالية وأخلاقياتها وأدبياتها.

سامر سعادة: الحل بالإعتذار والإستقالة

عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب والنائب السابق سامر سعادة إستنكر ما حصل في خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص بموقع تويتر حيث كتب: "رموزنا الدينية خطّ أحمر والمساس والتطاول عليها أمر مرفوض من أي شخص كان...".

وتابع: "إهانة البطريرك مارنصرالله بطرس صفير أمرٌ لن نسمح به وأمام بشارة الأسمر حلّان؛ إمّا الإعتذار والإستقالة، أو الإستقالة والإعتذار!".

سليمان: افضل توبة عن الفعل القبيح ابتعاد الفاعل عن المسرح طوعاً

رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان غرّد فقال: "‏لو كان البطريرك صفير حياً على الارض لسامح من اساء اليه كما فعل دائماً، لكن افضل توبة عن الفعل القبيح هو ابتعاد الفاعل عن المسرح طوعاً وسيكون هذا درساً مفيداً للجميع وبخاصة ان العمال هم الشريحة الاكبر والانقى في المجتمع".

بو عاصي: ‏ليتحمّا مسؤولية كلامه امام القضاء

النائب بيار بو عاصي غرد عبر حسابه على تويتر قائلا:" لأن لا حرية دون مسؤولية، ‏ولأن المسؤول مسؤول امام الذين يمثلهم وامام الناس، ‏ولأن الرموز تختزن الهوية والمشاعر ، ولأن بشارة الأسمر أهان ما يمثله الراحل الكبير غبطة أبينا البطريرك صفير في وجدان المسيحيين والشعب اللبناني، ‏عليه الاعتذار والاستقالة وتحمل مسؤولية كلامه امام القضاء".

افرام: كلام الأسمر مرفوض ويحتم الاستقالة

وغرد النائب نعمة افرام على حسابه عبر تويتر بالقول: "فوجئت فجر اليوم لدى عودتي من ألمانيا بما صدر عن بشارة الأسمر ومن معه بحق البطريرك صفير". وأكد افرام أن كلامهم عبثي، غير أخلاقي مرفوض كليا ويحتم أقله الاستقالة من منصب يمثل شريحة كبيرة من مكونات الوطن، للحفاظ على ما تبقى.

المصدر: Kataeb.org