ابراهيم: الارهابيون التكفيريون يحطّمون المساجد والكنائس

  • محليات
ابراهيم: الارهابيون التكفيريون يحطّمون المساجد والكنائس

قال المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم: "ها هي الدول تتصارع على الارض محاولة الغاء هويات بعضها بعضا، مشيرا الى ان أول ما يفعله المحتل هو طمس تاريخ الشعوب، وصولا الى اقتلاعها من ارضها ومن جذورها.

وأضاف في احتفال أقامته مدرسة كوثرية السياد الرسمية: "ها هم الارهابيون التكفيريون يحطمون المساجد والكنائس، يدمرون القلاع الأثرية والمتاحف. ما حصل ويحصل في بلداننا وما جرى في افغانستان وسوريا والعراق، من قبل هؤلاء وعلى رأسهم "داعش" خير دليل، دون ان ننسى ما قامت به ايضا اسرائيل في الاراضي الفلسطينية المحتلة، ومحاولاتها المتكررة لتهويد القدس تاريخ المسيحية والاسلام، بهدف محو كل ما له علاقة بتاريخ شعوب المنطقة وحضارتها، حتى وصل بها الامر في جنوب لبنان الى اقتلاع اشجارنا المعمرة، الغارسة في عمرالتاريخ، لأنه ان اردت قتل شعب فما عليك الا محو ذاكرته وتحطيم ماضيه، وتابع: التراث هو هوية الشعوب، واجبنا الحفاظ عليه ومقاومة من يخطط لاقتلاعه، وبالتالي رفض الانصياع او السير وراء ثقافة الغير على حساب ثقافتنا، كي لا يحتل المحتل هذه الذاكرة ويلغي تاريخنا. من هنا يأتي الرد الثقافي والحضاري على منع تنفيذ التخريب والتجهيل. فالدول الاكثر حضورا ووجودا هي تلك التي تحفظ تاريخها وترعى قيمها، فما صنعه الآباء والاجداد سيبقى مفخرة لنا ولكم".

المصدر: Kataeb.org

popup closePopup Arabic