ابو ناضر: لتشكيل الحكومة بأسرع وقت لان الوضع الاقتصادي لا يحتمل

  • محليات
ابو ناضر: لتشكيل الحكومة بأسرع وقت لان الوضع الاقتصادي لا يحتمل

اكد مستشار رئيس حزب الكتائب الدكتور فؤاد أبو ناضر ان حزب الكتائب ورئيسه اخذا موقفاً باعطاء فرصة جديدة للحكومة، وقال: "يهمنا كسر الجليد خصوصاً مع رئيس البلاد لنقوم بدورنا على اكمل وجه".

وعن الزيارة الاخيرة التي قام بها الوفد الكتائبي الى القصر الجمهوري للقاء رئيس الجمهورية ميشال عون، قال ابو ناضر: "اثناء الزيارة كررنا لعون اننا لا نريد الطعن بصلاحيات رئيس الجمهورية او اضعافها وقد ابدى رئيس حزب الكتائب ملاحظاته على اسماء المجنسين وعون تجاوب معنا عندما قال انه ينتظر نتيجة الطعن وانه حصل على تقرير الامن العام وسيبحث بالاسماء المشبوهة وسيأخذ قراره".

وعن ازمة القوات اللبنانية والتيار الوطني الحرّ، اكد ابو ناضر انه ضد الانقسام المسيحي، قال في حديث لبرنامج اليوم السابع عبر صوت لبنان 100.5: "نحن ضد ما يحصل خصوصاً بظل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد، فالناس تتألم لكن المسؤولين يتناتشون الحصص والمناصب". واكد رداً على سؤال، استعداد حزب الكتائب للعب دور اذا رأى ان تدخّله سيكون نافعاً.

وإذ شدد على ان البلد ليس بحاجة الى ثنائيات، اشار الى ان هناك الكثير من القوى الفاعلة على المستوى المسيحي يتم التواصل معها.

وعن ملف النزاع في العاقورة، قال: "نحن موجودون على الارض من الشمال الى الجنوب ومنطقة العاقورة تعني كثيراً لي وللحزب، والتقينا رئيس بلديتها لنعلن تضامننا معه لأن الحق معه ومن المهم ان يتابع الموضوع مع القضاء والمراجع الامنية لانه لا بد ان تصلمن الوصول الى نتيجة لاننا في دولة قانون.

ولفت الى ان خلال فترة الحرب بقيت هذه المنطقة آمنة جداً، سائلاً "لماذا اليوم وبعد مرور الحرب والوصول الى دولة القانون، هناك تشنج على الارض؟"

واعرب عن تخوفه من ارتداد التشنج الحاصل حول ترسيم العقارات بين اليمونة والعاقورة وتحوّله الى صدام على الارض، وقال: "هذا الامر غير مقبول ولا احد يريده، سواء الاطراف السياسية الشيعية مثل حزب الله الذي اعلن ذلك، وسواء من جهتنا ونحن نسعى لايجاد حل لايقاف هذه المشكلة."

وتابع: "ما فهمناه ان هناك تعدٍ من قبل اليمونة على الارض بوجه المشاعات التابعة للعاقورة، وهؤلاء كانوا بوقت من الاوقات يزرعون الممنوعات، واليوم التقيت رئيس بلدية تنورين بهاء حرب وهو قال ان الممنوعات تزرع من قبل مجموعات فردية في اليمونة، وهذا الامر غير مقبول، ويجب ان تحصل محاسبة، لانه لا يجوز ان في كل مرة تقام دورية يجب ان يقابلها تهديد من اشخاص آخرين".

ودعا ابو ناضر القضاء الى التحرّك وبتّ المسألة بشكل نهائي، وتابع: "اعتقد ان هناك مبادرة من رئيس الجمهورية ومن قائد الجيش الذي سيجمع الطرفين ونحن مستعدون للعب دور ايضاً".

اما في الشأن الحكومي، فلفت الى انه كان يتوقّع ان تتشكّل الحكومة منذ اسبوعين لكن من الواضح ان هناك عقدة مسيحية واخرى سنية واخرى درزية، كما ان عدداً من المسؤولين قد سافروا باجازة وكأن البلد بألف خير ويجب للاسف انتظار عودتهم.

وشدد ابو ناضر على اننا مجبرون على ايجاد حل لان الوضع الاقتصادي والمالي لا يحتمل وهناك ملفات اخرى مهمة، مطالباً بالعمل 24/24 لتشكيل الحكومة بأسرع وقت.

المصدر: Kataeb.org