اذا اردت السفر من لبنان الى اسبانيا...انتظر اول حزيران!

  • محليات

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفدا من "الاتحاد اللبناني البرازيلي" برئاسة بسام حداد، الذي اطلع رئيس الجمهورية على نشاطات الاتحاد واهمية توطيد العلاقات بين لبنان والبرازيل.

وفي مستهل اللقاء، شكر حداد بإسم الاتحاد، رئيس الجمهورية على استقباله الوفد في "بيت الشعب"، الذي اعدتم بوجودكم فيه الى المغتربين والمقيمين، الامل بنهوض لبنان وبمستقبله الواعد، وعلى العناية الخاصة التي تولونها للبنانيين المنتشرين". وقال: "في عهدكم الميمون تحقق اقوى تواصل مع الانتشار اللبناني من خلال تكريس حقهم بالانتخاب حيث هم لأول مرة في تاريخ لبنان الحديث، اضافة الى مؤتمرات الطاقة التي تولاها وزير الخارجية جبران باسيل".

وبعدما عرض للحضور اللبناني في البرازيل، وتمنى "إعطاء لبنان الاهمية للعلاقات مع البرازيل كي يصبح بوابة الشرق الاوسط للبرازيليين. ونحن من جهتنا نشجع دائما على الحضور الى لبنان والاستثمار فيه. كما اننا نستثمر في التواصل الاجتماعي الذي يساعدنا على حمل صورة لبنان الحقيقية للجيل الجديد من المغتربين ونشجعهم على استعادة جنسيتهم".

وأكد أن "اتحادنا اللبناني البرازيلي يهدف الى توطيد كل الروابط بين الشعبين وهو يمثل العيش المشترك في ابهى وجه".

وردّ الرئيس عون مرحبا بالوفد، آملا "استمرار التواصل بين لبنان والبرازيل"، مشددا على انه يولي "كل وجوه الاغتراب اللبناني عناية مميزة". وقال: "لبنان اليوم ينعم بالاستقرار والامن، وحتى عندما التهب الشرق الاوسط، فقد بقينا مطمئنين لوضعنا الداخلي، وما من احد سعى لكي يتخطى خطابه السياسي مهما بلغت حدته باتجاه اللجوء الى العنف، فاللبنانيون جميعا ضنينون بالوحدة الوطنية ومسؤولون بالحفاظ عليها. وعندما تسلل بعض الارهابيين الى بعض المناطق الحدودية، تولى الجيش اللبناني القيام بمهمته على اكمل وجه وحررها. ووضع لبنان اليوم امنيا افضل من اي دولة اوروبية".

اضاف: "إن ما يجمع اللبنانيين والبرازيليين تاريخ طويل، بلغت ذروته مع الهجرات اللبنانية المتتالية الى البرازيل منذ 1912 والحرب العالمية الاولى بسبب المجاعة والظلم العثماني، وقد أمّنت البرازيل حسن الضيافة والحماية والعمل لهم"، مشيدا ب"الحضور اللبناني الفاعل في مختلف القطاعات البرازيلية وصولا الى اعلى مراتب السلطة السياسية".

واشار رئيس الجمهورية الى "افتتاح خط طيران مباشر بين لبنان ومدريد في مطلع شهر حزيران المقبل، والذي من شأنه ان يربط لبنان مع دول اميركا اللاتينية بصورة خاصة، في رحلات مباشرة، بحيث يسهل على اللبنانيين في الانتشار، خصوصا في اميركا اللاتينية المجيء الى لبنان".

واذ جدّد الرئيس عون اعتزازه "بالانتشار اللبناني في مختلف دول العالم، الامر الذي جعل من لبنان وطنا كونيا"، أكد الاهمية التي يوليها "لمؤتمرات الطاقة الاغترابية التي تشد اواصر لبنان المنتشر بلبنان المقيم"، معتبرا انها "ستتواصل بوتيرة مرتفعة تأكيدا على هذا التوجه".

وذكر الرئيس عون انه وجه دعوة الى الرئيس البرازيلي من اصل لبناني ميشال تامر لزيارة لبنان.

المصدر: Kataeb.org