اسرائيل تواصل تهديداتها وتريد عزل لبنان

  • محليات
اسرائيل تواصل تهديداتها وتريد عزل لبنان

توالت التهديدات الاسرائيلية للبنان، وجديدها على لسان الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين، الذي ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية انه بعث برسالة تحذير للحكومة اللبنانية يحمّلها فيها مسؤولية كل ما يجري في لبنان.

وبحسب الصحيفة، فإن الرئيس الإسرائيلي حذّر "حزب الله" من تحويل لبنان لجهة تعمل وفق الأجندة الإيرانية، ومن ان يجعل اراضيه قاعدة لتنفيذ هجمات ضد اهداف إسرائيلية.

وقال ريفلين، خلال حفل بمناسبة ما يُسمّى "عيد الأنوار" في قاعدة "رامون" التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، ان "منظمة "حزب الله" تَعرضُ نفسها وكأنها حامية لبنان، لكن بأعمالها هذه، هي تجلب الخراب والدمار له"، وفق تعبيره.

اضاف "ان ما كشفته قوات الجيش الإسرائيلي من أنفاق على الحدود مع لبنان، "يبيّن مدى عمق التدخل الإيراني في لبنان وتمويل "حزب الله" وتوجيهه".

بدوره، وصف وزير الاستخبارات الإسرائيلية، يسرائيل كاتس، عملية "درع الشمال" بـ"الاستراتيجية، إذ أنها تجرّد "حزب الله" من قدرته الهجومية وتمنعه من التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية تحت الأرض". وقال "ان نصرالله في حالة من الهلع التام لانكشاف سرّه المكتوم".

وكشف ان "إسرائيل تعكف على عزل لبنان في الحلبة السياسية بالمنطقة"، مشيراً إلى أنه "اتفق مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على أن تقود الولايات المتحدة عقوبات من شأنها أن تشلّ "حزب الله".

بدوره، أورد المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي صوراً اضافية حول النفق الذي قال انه يمتد 40 متراً الى داخل اسرائيل. وآخر تلك الصور لمصنع بلوكات مدني في كفركلا تحوّل الى مكان انطلاق نفق "حزب الله" الهجومي".

بالتوازي مع تغريداته الهجومية المتتالية، وطالَ فيها الوزير باسيل واتهمه بأنه "مُعتاد على أن يكذّب على الناس ويستهتر فيهم"، وسأل "هل حان الوقت لإقامة جولة إعلامية بالقرب من مصنع البلوكات في كفركلا"؟

وقال "تابعنا المبنى منذ 2014 و"حزب الله" حرص على إخفاء كل ذلك عن سكان كفركلا وعن اليونيفيل وإسرائيل، هكذا يستخفّ "حزب الله" بمصلحة سكان لبنان وقرارات وتعهدات حكومتهم، ويتحرك بهذه القرى كأنه صاحب القرار والسيادة".

إستبعاد الحرب: وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة "هآرتس العبرية" "ان طريقة تسويق عملية "درع الشمال" للجمهور صَبغتها بألوان دراماتيكية جداً أثارت الرعب في أوساطه، ونحن نعرف كيف بدأت لكن لا أحد، ولا حتى رئيس هيئة الأركان العامة، يعرف كيف ستنتهي".

ولفتت الى ان تقديرات المنظومة الأمنية الإسرائيلية، تشير الى عدم تَسرّع "حزب الله" في الرد على اكتشاف أنفاقه على الحدود مع إسرائيل. ونقلت عن مصادر قولها "ان هناك احتمالات بأن تؤدي هذه العملية الى تصاعد الأوضاع على الجبهة الشمالية".

ووفقاً للمصادر ذاتها، فإن الطرفين ليسا معنيين بخَوض حرب في هذه الفترة، مشيرة الى احتمالات قيام عناصر "حزب الله" باستفزاز الجنود الإسرائيليين خلال الحملة.

اما صحيفة "يديعوت احرونوت" فقالت "ان تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير الى أن أنفاق "حزب الله" قليلة، والجيش الإسرائيلي يواصِل حملة درع الشمال، للبحث عنها على الحدود مع لبنان، مع الحفاظ على حالة التأهب والجهوزية.

واللافت في الصحيفة التشكيك في توقيت العملية وجدواها، واعتبارها عملية غير ناضجة، والتساؤل عمّا اذا كانت للتغطية على مسلسل من الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي"؟

المصدر: وكالة الأنباء المركزية