اعتراف إسرائيلي غير مسبوق بتنفيذ غارات داخل سوريا.. والهدف صواريخ سكود لحزب الله

  • إقليميات
اعتراف إسرائيلي غير مسبوق بتنفيذ غارات داخل سوريا.. والهدف صواريخ سكود لحزب الله

عقّدت إسرائيل أمس، المشهد السياسي السوري، بتبنيها تدخلا مباشرا علنياً في الأزمة، إذ أعلنت عن تنفيذ ضربات جوية في سوريا، لم توضح معالمها، بينما تكفلت مصادر إسرائيلية بالكشف عن أنها استهدفت قافلة من صواريخ سكود 700، التي كان «حزب الله» يتأهب لنقلها إلى قواعده في لبنان، فيما بدا أنه تحدٍ للنظام وإيران، بعد زيارة رئيس حكومتها إلى موسكو الأسبوع الماضي.

ازداد المشهد تعقيداً بإعلان النظام السوري أنه «تصدى» للخروقات الإسرائيلية لمجاله الجوي، بإطلاق صواريخ أرض – جو ضد الطائرات الإسرائيلية. وبينما تحدثت وسائل إعلام عبرية عن أن منظومة الدفاع الجوي «إس 200» أطلقت لأول مرة صواريخها ضد الطائرات الإسرائيلية، قالت مصادر لبنانية مواكبة لـ«الشرق الأوسط» إن هذه المنظومة من صواريخ الدفاع الجوي «تستخدم للمرة الثانية» خلال أشهر.

استهداف صواريخ سكود لـ«حزب الله»

وتضاربت المعلومات حول الهدف. ففيما قال النظام إنه استهدف منطقة في تدمر (وسط سوريا)، قالت مصادر المعارضة إن الضربة استهدفت منطقة القلمون القريبة من الحدود اللبنانية، واستهدفت قافلة أسلحة عائدة لـ«حزب الله». لكن مصادر إسرائيلية، أكدت أن الغارات التي نفذتها طائراتها في سوريا استهدفت قافلة من صواريخ سكود 700، التي كان «حزب الله» يتأهب لنقلها إلى قواعده في لبنان، وذلك من مصنع سلاح قرب حلب، وفي منطقة وجود قوات روسية. وقالت إن المضادات السورية أطلقت باتجاه الطائرات صاروخ «سام 5»، المعروف أيضا باسم «إس 200»، لكنها نفت أن يكون جيش النظام السوري قد أصاب أيا من الطائرات، وأكدت أن جميع الطائرات الإسرائيلية التي شاركت في القصف عادت إلى قواعدها سالمة.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن الغارات استهدفت مصنعا سوريا للصواريخ يقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من مدينة حلب. وقد كانت هذه المنطقة واقعة تحت سيطرة «داعش»، واستعادتها قوات النظام السوري قبل شهرين، وبدأت تعيد تفعيله في الأيام الأخيرة، فضربته إسرائيل لأنها ترى فيه خطورة خاصة، كونه قريبا من موقع «حزب الله» في لبنان، وسيصبح تفعيله مصدرا سريعا لتزويده بالسلاح المتقدم.

ولوحظ في تل أبيب أنه على مقربة من المنطقة التي تعرضت للقصف، توجد قوات روسية أيضا. وتساءلوا إن كان التنسيق الإسرائيلي الروسي، المنتهج منذ نحو سنتين، قد كان فاعلا هذه المرة أيضا، وإلى أي مدى.

ويرى الإسرائيليون أن محاولة الرد على الغارات الإسرائيلية بالصواريخ السورية هذه المرة بدت مختلفة عما جرى في شهر أيلول الماضي. ففي حينه استخدمت صواريخ بسيطة ولكن هذه المرة تم الرد بصاروخ كبير، ما اضطر المضادات الإسرائيلية إلى استخدام صاروخ «حيتس».

تحرك منظومة الدفاع الجوي للمرة الثانية

وقالت مصادر سورية معارضة لـ«الشرق الأوسط»، إن صواريخ الدفاع الجوي السوري «انطلقت من منطقة قريبة من دمشق»، مشيرة إلى أن النظام «لا يزال يحتفظ بمنظومات الدفاع الجوي حول عاصمته وفي محافظة حمص (وسط البلاد) إضافة إلى منظومات الدفاع الجوي في الجبهة الجنوبية».

ويمثل إطلاق صواريخ الدفاع الجوي ضد الطائرات الإسرائيلية تطوراً خطيراً. ففي وقت ذكرت «يديعوت أحرونوت» أنها المرة الأولى التي تطلق فيها صواريخ من هذا النوع «SA – 5»، (التي تعرف أيضا باسم إس 200)، باتجاه طائرات سلاح الجو الإسرائيلي، قالت مصادر لبنانية مطلعة إنها المرة الثانية التي يستخدم فيها هذا النوع من الصواريخ، مشيرة إلى أن النظام استخدمها «للمرة الأولى في ايلول الماضي، حين استهدف مقاتلة إسرائيلية وطائرة من دون طيار فوق الجولان».

ولا تؤكد إسرائيل عادة شن غارات في سوريا، إلا أنها اضطرت لذلك هذه المرة، ربما بسبب دوي صفارات الإنذار في وادي الأردن. كما نقلت صحف عن شهود عيان دوي انفجارين ربما مصدرهما تفعيل منظومة الدفاع الصاروخية.

المصدر: الشرق الأوسط