افتتاح قسم الزغرين بحضور الرئيس الجميل ورئيس الكتائب

  • كتائبيات

افتتح حزب الكتائب اللبنانية المبنى الجديد لقسم الزغرين الكتائبي بحضور الرئيس أمين الجميل وعقيلته السيدة جويس الجميل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل ورئيس اقليم المتن ميشال الهراوي ونائب الامين العام الرفيق اميل السمرا وأعضاء من المكتب السياسي ،والنقيب السابق للمحامين الاستاذ رمزي جريج وحشد من رؤساء بلديات المنطقة ومختار الزغرين وليد بو كرم وعدد من رؤساء الأقسام المتنية والمصالح الحزبية.

الاحتفال كان استهل بالنشيدين الوطني والكتائبي فكلمة رئيس القسم طوني بو كرم الذي استذكر إنشاء القسم في العام 1975 مع الرفيق الياس جرمانوس ووجه التحية لكل من تعاقب على رئاسته وشهداء البلدة. كما شكر الرئيس امين الجميل ورئيس الحزب والرفيق حنا الغول والرفيق ميشال الهراوي على دعمهم واكد ان القسم سيكون متطور رياضيا وثقافيا واجتماعيا.

ثم تحدث رئيس الاقليم الرفيق ميشال الهراوي الذي شدد على انه بالارادة والايمان نستطيع ان نحقق المستحيل وها هو قسم الزغرين ينضم الى خارطة الحزب الكبير على امتداد مساحة الوطن. كما ذكر يتضحيات الرفاق الذين دافعوا عن كرامتنا يوم حاول البعض التطاول علينا في الماضي.وشدد الهراوي على ان الحزب سيتابع العمل على كشف ملفات الفساد ليس من اجل الكتائبيين فقط انما من اجل كل اللبنانيين خصوصا ان لدينا رئيس لا يبيع ولا يشتري في وقت الأكثرية باعت تاريخها ودم الشهداء.كما شكر الهراوي كل من شارك في انجاز هذا القسم لاسيما الرفيق ايلي نعيم بو كرم الذي كانت لديه الارادة والتصميم والمباركة من الرئيس امين الجميل لشراء هذا العقار والرفيق طوني بو كرم الذي استطاع جمع أهالي البلدة وإنجاز العمل.

وكانت كلمة لرئيس الحزب النائب سامي الجميل الذي اعرب عن اعتزازه بحضور الرئيس امين الجميل وتوجه بالشكر الى كل من ساهم في انشاء قسم الزغرين موجهاً تحية خاصة الى المختارة سمر التي تجاهد لتقف بوجه المرض .

وقال الجميل في افتتاح الأقليم :" في هذا الظرف الذي يمر فيه لبنان نتذكر من هي الكتائب واننا انتسبنا الى هذا الحزب لأنه يدافع عن لبنان ولأنه قدم شهداء وابطال سبقونا وتعلمنا منهم التضحية والعطاء والتواضع والّا نخاف من أحد او شيء وأن نقول الحقيقة ونضحي من اجلها .

واذ اكد رئيس الحزب ثبات الكتائب على الأهداف التي رسمتها لنفسها ختم بالقول افتخروا بهذه الأرزة وهي ارزة الأبطال الكتائب التي اعطت أغلى ما عندها في سبيل لبنان فالكتائبي يسير في الشارع اليوم ورأسه مرفوع لأنه لم يساوم ولم يبع ولم يخن هذا هو الكتائبي ولا يكترث للتشويه الذي يطاله لأنه مؤمن ببلده وبشهدائه وفخور بتاريخه ولا ينظر الا الى الأمام ويؤمن بالشعب اللبناني وسوف ينتصر .

وفي الختام تمنى على كتائبيي الزغرين ان يستقبلوا كل كتائبيي المنطقة ليكون القسم بيتهم متمنياً على كل الأقسام القريبة ان تعتبر بيت الزغرين خاص بها وان نعمل ليعرف الجميع من هي الكتائب وفي الختام تمت ازاحة الستار عن اللوحة التذكارية التي ترمز الى تاريخ الافتتاح. وشرب الجميع نخب المناسبة.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org