الأسد: تحرير حلب محطة مهمة لكنّ المرحلة القادمة لن تكون سهلة

  • إقليميات
الأسد: تحرير حلب محطة مهمة لكنّ المرحلة القادمة لن تكون سهلة

أكد الرئيس السوري بشار الأسد وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني، خلال لقائمها في دمشق اليوم، تصميم البلدين على "الاستمرار في تعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمعهما ولا سيما في ظل الحرب الارهابية التي تتعرض لها سوريا".

وقال الرئيس السوري إن "تحرير مدينة حلب من قبضة الارهابيين، يشكل محطة مهمة نحو الانتصار في الحرب المفروضة على سوريا، إلا ان المرحلة القادمة لن تكون سهلة لأن الغرب وأدواته وعملاءه في المنطقة، مستمرون بدعم التنظيمات الارهابية التكفيرية".

أضاف: "إن سوريا مستمرة، وبمساعدة أصدقائها وفي مقدمتهم ايران وروسيا، بالقيام بكل ما من شأنه ان يوفر الأرضية الملائمة لايجاد حل يتمكن السوريون من خلاله من تقرير مستقبل بلادهم دون أي تدخل خارجي".

من جهته قال شمخاني إن ايران "لن تدخر جهدا في تعزيز صمود السوريين، لأنها تعتبر ان الحاق الهزيمة بالمخطط الارهابى وداعميه، قضية مصيرية ليس لسوريا فحسب، بل لجميع شعوب المنطقة الراغبة باستعادة الأمن والسلام ورسم مستقبلها".

وكان شمخاني قد التقى رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء على مملوك، وناقشا التعاون القائم بين البلدين "وخاصة فى مجال الحرب ضد التنظيمات الارهابية". واتفق الطرفان على "البناء على ما تحقق من انجازات فب الفترة السابقة، وصولا إلى دحر الارهاب من كل شبر من أرض سوريا". 

المصدر: Agencies

popup closePopup Arabic