الأسمر لـkataeb.org: إضراب الجمعة صرخة محقة ستتكرّر إذا لم يعالجوا الازمة الحكومية

  • خاص
الأسمر لـkataeb.org: إضراب الجمعة صرخة محقة ستتكرّر إذا لم يعالجوا الازمة الحكومية

يوم الجمعة 4 الجاري سيُطلق اللبنانيون صرخة مدوية محقة ضد الفشل السياسي، والمحاصصة وتقاسم الجبنة الوزارية، والوضع الاقتصادي الصعب والازمة المعيشية والجوع والملفات العالقة، والعنوان الأساس سيكون" رفض الواقع السياسي الذي نعيش فيه".

الصرخة التحذيرية أتت بمبادرة من الاتحاد العمالي العام والمجتمع المدني، على ان تسمع صداها عبر إضراب عام شامل لكل الأراضي اللبنانية، وذلك بالتعاون والمشاركة من قبل هيئة التنسيق النقابية والمنظمات والجمعيات، في مواجهة عجز معظم الطبقة السياسية عن تشكيل حكومة جديدة ، بعد وعود متكررة منذ حوالي ثمانية أشهر. فيما البلاد تعيش حالة تدهور سياسي واقتصادي ومالي، في ظل تراكم الملفات في كل القطاعات من دون أي نتيجة او مسعى لإيجاد حلول لها.

 إزاء هذا الوضع دعا الاتحاد العمالي العام جميع عمال لبنان في قطاعاتهم كافة، وكل المؤسسات والإدارات العامة والمصالح المستقلة والمصارف والمصانع والمتاجر، الى عدم التوّجه الى أعمالهم والتزام منازلهم كمبادرة احتجاج أولية، والتحضير لتصعيد المواقف بمختلف أساليب الإضراب والاعتصام والتظاهر، بالتنسيق مع القوى والأطراف الاجتماعية كافة، وضمن الوسائل الضرورية الضاغطة وصولاً الى تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن.

للاضاءة على هذه الدعوات، اجرى موقعنا اتصالاً برئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، الذي اكد بأن مطلبنا الاساسي تأليف حكومة لإنقاذ الشعب من المعاناة، التي يعيشها جرّاء الصراع  السياسي والوضع الاقتصادي المأساوي. واصفاً التأييد الذي ناله بكرة الثلج التي تكبر بصورة متلاحقة، بحيث يتلقى البيانات والاتصالات تباعاً ومن مختلف المناطق اللبنانية ، ومن اكبر شريحة شعبية ومؤسسات عاملة ما يساهم في نجاح اضراب الغد.

وعن الأحزاب الداعمة للاضراب، قال:" بالتأكيد حزب الكتائب والحزب التقدمي الاشتراكي، والنائب هاغوب بقرادونيان ووزير السياحة أواديس كيدانيان، وفي الامس ايدنا النائب نعمة فرام الذي تمنى بأن يدفع الضغط الشعبي المسؤولين الى التحرك".

وحول دعوته لتشكيل حكومة من اختصاصيّين، لفت الاسمر الى اننا نطمح بذلك، مع اننا نعرف انها صعبة المنال لانهم سيرفضونها. لكن على الأقل ان تكون مطعّمة بإختصاصيّين من النخبة في الأحزاب، كي يعملوا على حل الملفات المعيشية. معتبراً بأن تأليف حكومة من الأكفّاء نظيفي الكفّ هو بداية الحلول.

وتوجّه الى كل المسؤولين كي يتعاونوا من اجل تأليف الحكومة، والتحلّي بحسّ المسؤولية الوطنية في هذه الظروف المصيرية.

وعن كلمته الى الهيئات الاقتصادية الرافضة المشاركة في الاضراب، قال:" أتمنى مشاركتهم لان الصرخة التي سنطلقها ستكون عارمة، تمثل الجميع من دون إي إستثناء، لأننا لم نعد نستطيع تحمّل ما يجري، وبالتالي فالهيئات الاقتصادية من الشركاء الاساسيّين،لا بل تنعكس الأوضاع سلباً عليهم اكثر منا، لذا نأمل منهم تأييدنا ودعمنا في خطوتنا هذه".

وجدّد الاسمر بأننا نتطلّع الى حوار مع الجميع لحل ازمة التشكيلة المستعصية، التي ستكون بداية الطريق الطويل نحو معالجة الاوضاع.

وحول الخطوات اللاحقة التي سيتخذونها في حال لم تحّل الازمة، قال:" بعد الاضراب سنعقد اجتماعاً تقويمياً، سيُصار خلاله الى دراسة الخطوات اللاحقة مع كل الشركاء، على ان نرسم بعدها خارطة طريق سنسير عليها، أي سيتم التنسيق مع كل الافرقاء الذين تضامنوا معنا، وحينها سنتخذ الخطوات اللاحقة، ومنها تكرار الاضراب او إجراءات أخرى سندرسها".

وختم الأسمر بالإشارة الى الى ان الاضراب دعوة للاجتماع وليس للتفرقة، وهو صرخة الفقراء المحقة من اجل لقمة العيش ومعالجة القضايا الملحة . مبدياً ارتياحه لخطوة يوم الجمعة، لانه يعوّل كثيراً على الحسّ الوطني لدى الشعب اللبناني.

 

المصدر: Kataeb.org