الإنتخابات الفرعيّة في مهبّ الريح ..؟

  • محليات
الإنتخابات الفرعيّة في مهبّ الريح ..؟

اشارت صحيفة الديار الى ان مساحة الامل باجراء الانتخابات النيابية الفرعية في طرابلس وكسروان تضيق الى حد التلاشي، أن لم نقل انها طارت وباتت في مهب الرياح..

وتؤكد الاوساط احد ان اشد الرافضين لاجراء هذه الانتخابات هو الرئيس سعد الحريري لثلاثة اسباب:

- اولا لعدم جهوزية تياره في طرابلس التنظيمية لخوض معركة فرعية احتمالات الخسارة فيها اكبر من احتمالات الفوز في مواجهة جهوزية تيار الرئيس ميقاتي الذي سبق أن اعلن مرشحه عن المقعد الارثوذكسي الوزير نقولا نحاس منذ اشهر عدة، وتطلعه الى مرشح مقرب منه عن المقعد العلوي، ومواجهة اللواء اشرف ريفي الذي اكد ايضا جهوزيته لخوض المعركة الفرعية بمرشحين ارثوذكسي وعلوي.

- ثانيا عدم استعداد الحريري ماليا وتخصيص موازنة لمعركة فرعية لا تستأهل قبل ثمانية اشهر من موعد الانتخابات العامة.

- ثالثا خشية الحريري من انكشاف حجمه الانتخابي بعد تراجع تياره ومن شأن ذلك التأثير على نتائج الانتخابات العامة.

في ظل هذه المعطيات تتوقع الاوساط الشمالية ان يتم الاعلان عن الغاء الانتخابات الفرعية والمبررات تكاد تكون جاهزة اولها ان البلاد على شفير معارك عنيفة سيخوضها الجيش اللبناني في مواجهة الارهاب التكفيري في جرود رأس بعلبك والقاع وقد حشد الجيش اللبناني الويته العسكرية في السلسلة الشرقية ولذلك لا يمكن اجراء انتخابات فرعية في ظل اوضاع امنية دقيقة للغاية.وثانيا سقوط المهلة القانونية لاجراء الانتخابات.

ليس الحريري وحده الرافض لاجراء الانتخابات الفرعية فتضيف الاوساط، يشاركه في الرفض رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يخشى من معركة كسروان التي يخوضها العميد شامل روكز عن المقعد الذي كان يتبوأه الرئيس العماد ميشال عون وتشير التوقعات الى ان فوز روكز سيأتي كاسحا في مساحة كسروان من شأن نتائجها التأثير على نتائج الانتخابات العامة لان المعركة الفرعية ستكشف حجم القوات اللبنانية في كسروان وستترك تداعياتها في انتخابات ايار المقبل.

 

المصدر: الديار