الاحدب: الذين يتحدثون باسمنا في السلطة باعوا شعبهم لقاء بقائهم في الحكم

  • محليات
الاحدب: الذين يتحدثون باسمنا في السلطة باعوا شعبهم لقاء بقائهم في الحكم

رأى رئيس "لقاء الاعتدال المدني" النائب السابق مصباح الاحدب خلال استقباله وفودا شعبية في منزله بطرابلس، ان "صرخة الشيخ سامي الحاج أحمد تعكس حقيقة الظلم اللاحق بأهلنا في البلد"، وقال: "ان وقوف شيخ جليل امام دار الفتوى ليتسوّل لقمة العيش له ولابنائه يعتبر وصمة عار على جبين ساستنا الذين تخلوا عن شعبهم وتركوه لمصيره يهان بأمنه ولقمة عيشه".

أضاف: "ان الذين يتحدثون باسمنا في السلطة باعوا شعبهم لقاء بقائهم في الحكم والاستفادة من توزيع المغانم والحصص، وبسببهم فإن ابناء السنة في البلد يعانون من الاضطهاد والتهجير والتكفير، وكل ذلك ضمن سياسة اقليمية شاملة تستهدف المدن السنية الكبرى ومن أبرزها طرابلس وساتنا يعلمون ذلك ولكن مصالحهم فوق كل شيء".

وتابع: "ان مبادرة الشيخ الحاج أحمد تجاه دار الفتوى وكلية الشريعة التي تخرج منها تجعلنا نرفع الصوت معه وندعو لانصافه، لا سيما وان من يتحدث باسمنا في السلطة يغطي رجال دين حرضوا على الجيش وغرروا بشبابنا واستخدموهم في مشاريع مشبوهة، ولا يعمل على انصاف رجال الدين المعتدلين المظلومين والمحرومين من ابسط مقومات العيش الكريم امثال الشيخ الحج احمد، فهل المصلحة الوطنية تكون بتغطية ودعم المتطرفين المشبوهين وظلم وافقار المعتدلين؟".

وختم: "ان رجال الدين السنة يعانون من الغبن جراء قبضهم لمعاشات زهيدة مقابل تعليم حصة الدين في المدارس الرسمية، وما قام به الشيخ الحاج أحمد يعد مبادرة جريئة تحاكي واقعا يعيشه عشرات العلماء ورجال الدين العاضين على الجراح والمنتظرين للحظة الفرج عسى تعاد إليهم أبسط حقوقهم لتأمين عيش كريم لهم ولعائلاتهم أسوة ببقية الطوائف".

 

المصدر: Kataeb.org