التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان تطرح أكثر من تفسير

  • محليات
التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان تطرح أكثر من تفسير

ذكرت صحيفة "الانباء" الكويتية ان الانذارات الاسرائيلية الساخنة تشكل عنصر ضغط اضافيا على الواقع اللبناني، وآخرها تهديد رئيس الاركان غابي ايزنكوت بالتدمير الشامل لجنوب لبنان​ وصولا الى بيروت، في معرض اعتزام اسرائيل اجتثاث ​حزب الله​ كقوة عسكرية تهدد عمقها من الحدود اللبنانية والسورية.

ولفتت "الأنباء" الى انه اعطي اكثر من تفسير في بيروت لهذا التهديد المباشر، فالبعض وضعه في الاطار المكمل لما بدأته اسرائيل من محاولات دؤوبة لمنع لبنان من استغلال ثروته النفطية والغازية في الجنوب، وتستكمله الآن في محاولاتها منعه من الاستفادة من مؤتمر "سيدر 1" في ​باريس​ وما يمكن ان يؤمنه له من دعم اقتصادي، والبعض الآخر اضاف الى هذين المعطيين رغبة اسرائيلية ومصلحتها في شحن القوى التي ترفع العصا بوجهها، بالطاقة الشعبية، عشية ​الانتخابات التشريعية​ في ​6 أيار​ المقبل للاستفادة من ديمومتها كمبرر لمواصلة اختراقاتها للسيادة اللبنانية في البحر والبر خصوصا، وتحت ذريعة المصالح الامنية للدولة العبرية.

لكن التفسيرات الدولية التي اعطيت للبنان تشير الى ان التهويل الاسرائيلي هو للاستخدامات الداخلية في اسرائيل اكثر مما هو تعبير عن نوايا عسكرية حيال لبنان.

اوساط سياسية لبنانية اكدت للصحيفة عينها ان هذا ليس كافيا لتهدئة خواطر اللبنانيين الذين يعيشون تحت سقف ​التهديدات الاسرائيلية​ المدمرة، وينطلق هؤلاء القلقون من هذه النقطة لمطالبة ​الحكومة اللبنانية​ بالسعي الجدي والمباشر لمعالجة مسألة احادية السلاح الشرعي المضروبة باستقلالية وتفرد سلاح حزب الله، الامر الذي يراه القابضون على زمام الامور في لبنان الآن بمنزلة حلم ليلة صيف في الزمن الاقليمي الحاضر.

المصدر: الأنباء الكويتية