التوعية على المخدرات والانتحار في قسم رومية

  • كتائبيات

أقام قسم رومية محاضرة للتوعية على مخاطر المخدرات والادمان  والاكتئاب الذي يؤدي الى الانتحار ألقاها الاب مروان غانم رئيس جمعية نسروتو –اخوية السجون ومركز عليا ابن الانسان لتأهيل المدمنين على المخدرات والدكورة ميا زينون من جمعية "امبريس" وذلك بحضور النائب الياس حنكش وعقيلته السيدة ريتا لمع ورئيس القسم الرفيق عصام كتانة واعضاء من اللجنة التنفيذية  في اقليم المتن والاستاذ حنا صهيون ونائب رئيس البلدية الاستاذ عادل زينون ممثلا البلدية مع أعضاء من المجلس البلدي والمختار رياض عازار والاب جوزف شربل ووفد من راهبات مدرسة الانطونية في رومية.

البداية مع النشيدين الوطني والكتائبي فكلمة ترحيبية من رئيس القسم الرفيق عصام كتانة الذي أثنى على الدور الاجتماعي الذي تطلع به الكتائب اجتماعيا .بدوره عضو كتلة نواب الكتائب النائب الياس حنكش دعا في كلمة مقتضبة أمام الحاضرين الى وضع السياسة جانبا لان هناك امورا داهمة تتعلق بمستقبل شبابنا وأولها وأخطرها الادمان على المخدرات والاكتئاب الذي يؤدي الى الانتحار.وشدد على ان بيت الكتائب مفتوح لكل الناس على اختلاف انتماءاتهم لوضع حد لهذه الافات التي تفتك بمجتمعنا وهذه المحاضرة ستنسحب على الاقسام في المناطق لنشر التوعية ودعا ايضا الى احتضان المدمن لمساعدته .

حنكش شكر كل من يبادر الى التوعية على المخدرات من افراد ومؤسسات لا سيما الاب غانم الذي يقوم بعمل جبار في هذا الاطار ولفت الى ان لجنة تشريع القنب الهندي في مجلس النواب وهو احد أعضائها لم تأخذ اي قرار نهائي في هذا الخصوص ولا زالت في طور استشراف الاراء.

الاب غانم شكر حزب الكتائب الذي يقوم بمبادرة متميزة في سبيل مكافحة افة المخدرات رافضا تشريع القنب الهندي في لبنان لاسباب طبية كما ان ارض لبنان غير صالحة لزراعة الحشيشة لاغراض طبية .كما أشار الى ان مراكز العلاج من الادمان في لبنان لا زالت قليلة جدا وشرح المراحل التي يمر بها المدمن على المخدرات اضافة الى البطالة التي تلعب دورا كبيرا في الاتجاه نحو الادمان على المخدرات.

كما تحدثت من جمعية "امبريس" الدكتورة ميا زينون التي ركزت على ان الاكتئاب ليس مرضا نفسيا وشرحت عوارضه  وكيفية تأثيره على حياتنا لافتة الى ضرورة اللجوء الى طبيب نفسي مختص ومعترف به .كما اشارت زينون الى ان نسبة الانتحار باتت عالية جدا وكل ثلاثة أيام نحن أمام حالة انتحار جديدة .  وتحدثت عن الحملات الكثيرة التي أطلقتها "امبريس " للتخفيف من ظاهرة الانتحار ودعت الى التواصل على 1564  مع اخصائيين لمساعدتهم للخروج من فكرة الاكتئاب وبالتالي الانتحار.

كما تخلل اللقاء شهادة حياة لشخص كان مدمنا على المخدرات وهو سجين سابق في  سجن رومية.  

المصدر: Kataeb.org

popup close

Show More