الجزائر ترسل مزيدا من النفط إلى كوبا مع هبوط الإمدادات الفنزويلية

  • إقتصاد
الجزائر ترسل مزيدا من النفط إلى كوبا مع هبوط الإمدادات الفنزويلية

قال مسؤول بشركة سوناطراك الجزائرية للطاقة المملوكة للدولة إن الجزائر أرسلت 2.1 مليون برميل من النفط الخام إلى كوبا العام الماضي وستشحن نفس الكمية في 2018، لمساعدة كوبا على تعويض نقص في الإمدادات من حليفتها فنزويلا.

صورة من أرشيف رويترز للمقر الرئيسي لشركة سوناطراك الجزائرية الحكومية في العاصمة الجزائر.
وقال عمر معاليو نائب رئيس سوناطراك للتجارة والتسويق لرويترز “سلمنا في 2017 ثلاث شحنات كل منها 700 ألف برميل بإجمالي 2.1 مليون برميل إلى كوبا.

”سنفعل نفس الشيء هذا العام، وأول شحنة حجمها 700 ألف برميل على وشك التسليم“.

والخام الصحراوي الخفيف هو خام التصدير الرئيسي للجزائر. واحتفظت كوبا والجزائر بعلاقات وثيقة في السنوات القليلة الماضية. وتستورد كوبا سنويا منتجات نفطية بنحو 200-300 مليون دولار من الجزائر، من بينها بعض المشتريات من النافتا.

وكوبا مشتر منتظم أيضا لوقود الطائرات من الجزائر.
لكن الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي تعتمد بالكامل تقريبا على فنزويلا، وهي أيضا عضو في منظمة أوبك، في وارداتها من النفط الخام من خلال برنامج مساعدات عمره 15 عاما، تسعى كراكاس جاهدة للإبقاء عليه وسط هبوط في إنتاجها النفطي ناتج عن انقطاعات في الكهرباء وشح في الاستثمارات ومدفوعات متأخرة.

ودفعت واردات غير كافية من الخام في العام الماضي، أغلبها من من فنزويلا، شركة النفط الحكومية الكوبية (كوبت) إلى خفض عملياتها في مصفاة سينفيوجوس التي تبلغ طاقتها 65 ألف برميل يوميا وتملك فيها شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بدفسا) حصة قدرها 49 بالمئة، حتى أغسطس آب. وكررت المصفاة 24 ألف برميل يوميا من الخام فقط العام الماضي، بحسب أرقام رسمية.

واشترت كوبا الخام الجزائري الخفيف للمرة الأولى في 2016 لمزجه مع خامات ثقيلة.

وتشتري كوبا أيضا منتجات نفطية من روسنفت الروسية، التي بدأت مؤخرا محادثات مع الحكومة الكوبية حول شراكات تصديرية محتملة هناك.

المصدر: Reuters