الجميّل حاور الشباب: من وعد بالإصلاح بات المتهم الأوّل بالفساد جرّاء المحاصصة والاداء

  • محليات

بعفوية وصراحة، حاور رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل مباشرة الشباب الذين يقترعون للمرة الاولى في احتفال أقيم في المنصورية  داعيا اياهم الى الاختيار والمحاسبة وفق الأداء والبرنامج.

الجميّل جدّد تأكيده أن الانتخابات فرصة للتغيير، متوجها الى الشباب بالقول: "ستصوّتون لأول مرة في أهم انتخابات لأنّها ستحدّد مصير البلد بعدما رأينا التقصير والوعود الباطلة وعاينّا الانحدار والكذب في الحياة السياسية"، مشددا على أنه لا يمكن تغيير النظام من الداخل ولا بالاخذ والعطاء، لذلك اخذنا قرار المواجهة التي سنخوضها معكم في صناديق الاقتراع ونريدها الى جانب شباب وصبايا اخذوا قرار الترشح وقرروا ان يلتزموا معكم ببرنامج وعدم المساومة ولمصلحة الشعب.

وتوجه للشباب بالقول: "نحن نضع كل رهاننا عليكم مع علمنا ان هناك فئة كبيرة قرّرت المقاطعة لانها يئست من التغيير، لكننا اليوم نشجعها ونعتبر انكم سوف توجهون رسالة الى كل من يتعاطى السياسة مفادها ان هناك شبابا سيحاسبون ولم يقبلوا الاستسلام وانهم ليسوا غنما"، معتبرا ان شباب لبنان يستحقون العيش في بلد حضاري ومتطور.

ولفت الجميّل الى أن مرشّحي الكتائب هم نموذج الشعب المتحضّر وقرّروا خوض الانتخابات بهدف العمل والتشريع وكل ما من شأنه إعلاء شأن المواطن.

وأوضح ان في برنامجنا 131 خطوة عملية لتطوير البلد وفيه الاجوبة على كل مشاكل البلد وفي مشروعنا ما يطال الاقتصاد وخلق فرص العمل وفيه خطوات تستطيع الدولة القيام بها لتأمين فرص عمل ومن الخطوات تخفيف المنافسة الخارجية للنازحين السوريين.

واعتبر ان أمام الدولة مجموعة كبيرة من الخطوات التي يجب ان تقوم بها، أهمها خلق البنية التحتية اللازمة وذلك من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص وسيادة الدولة لتأمين الاستقرار السياسي الذي هو اهم شروط الاقتصاد القوي، مؤكدا اننا نؤمن ان الانتخابات هي الوقت المناسب ليعبّر الشباب عن رأيه ويختار الافضل من بين المرشحين.

وأشار ردا على سؤال حول رواتب النواب إلى انه طرح مشروعًا في العام 2012 يقضي بأن يُقتطع من راتب النائب عن كل جلسة لم يحضرها، مبديا أسفه لأن المشروع لم يطرح حتى اليوم على التصويت مع الغاء مخصصات النواب والرؤساء لمدى الحياة.

وعن الجامعات وارتفاع الأقساط رأى ان الحل للجامعات "الدكاكين" هو الجامعة اللبنانية لا غير، ويجب تقويتها وهو أحد المشاريع التي طرحناها، مضيفا: "على الدولة ان تضع كل امكانياتها لبناء الجامعة اللبنانية ونعطيها الاستقلالية التامة ونخلق مجمعات في كل المناطق ونؤهّل بنيتها".

 وعن عدم قدرة الشباب على تملك الشقق السكنية قال الجميّل: "الدولة قرّرت ألا تقدّم التسهيلات وتدعم قروض الإسكان وهذه أكبر كارثة وخلقت أزمة اجتماعية والمُلفت ان الدولة قادرة على الدفع في المكان الخطأ وتصرف على الفساد والهدر ولكنها غير قادرة على دعم حق الشباب اللبناني بالسكن".

وشدد على ان ليس كل من يطرح شعار التغيير يستحق صوتكم لانه قد يكون أسوأ من الموجود، معتبرا أن الطريقة الوحيدة للتأكد انكم تصوّتون "صحّ" هي تقييم الاداء وأردف: "لقد برهنّا عن الجديّة في العمل وطرحنا رؤيتنا ومشروعنا فلا تصوّتوا لمن ليس لديه مشروع".

وأشار الجميّل الى أن احد المرشحين على لائحة "تغييرية" قال انه مع معادلة الجيش والشعب والمقاومة، اما زميله على اللائحة نفسها فقال العكس، والمشكلة انهما اذا وصلا الى المجلس فبأي اتجاه سيذهب خيارهما السياسي؟

واعتبر رئيس الكتائب أن من قال انه سيقوم بالاصلاح بات المتهم الاول بالفساد جراء المحاصصة والاداء، متوجها للشباب بالقول: "رجاء ان تقيّموا بشكل صحيح اداء كل نائب".

أضاف الجميّل: "في 2005 هناك حزب وضع برنامجا وناقضه بالكامل ونحن لا نخاف وضع برامج وفخورون اننا ملتزمون بكل حرف من برامجنا وحوّلنا الى مشاريع قوانين الافكار التي وضعناها في برنامجنا، متوجها الى الشباب بالقول: "أطلب منكم ألّا تيأسوا او يقنعكم أحد اننا خسرنا لبنان لانه طالما هناك من يحلم بالتحسين وهناك من يحب لبنان طالما هناك امل بلبنان"، وتابع: "نحن واياكم قادرون على التحقيق شرط ان تتحرروا من انتمائكم والتزاماتكم وراء العازل حيث كلكم احرار وقادرون على المحاسبة ولا تخافوا والا سنخسر بلد".

وتوجه الى الناخبين بالقول: "لا تضعوا من يعمل صحّ ويخون الامانة على المستوى نفسه، داعيا الى ان نكافئ من يناضل في سبيل البلد وتطويره ونعاقب من يعمل لمصالح شخصية".

أضاف الجميّل: "لا تسمحوا لأحد بأن يؤثر عليكم فأنتم تستحقون ان يصل الى المجلس من يحلم بلبنان الجديد وقرّر ان يعمل، وختم: رجاء لا تحكموا على الشكل انما على الكفاءة والتجربة".

  

المصدر: Kataeb.org