الجميّل لمن يعتبرون الشعب غنمًا لا يُحاسب: هذا الرهان ساقط والناس سيبرهنون في 6 أيار أنّهم أحرار

  • محليات
الجميّل لمن يعتبرون الشعب غنمًا لا يُحاسب: هذا الرهان ساقط والناس سيبرهنون في 6 أيار أنّهم أحرار

دعا رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل كل انسان شريف ويعرف ان يقرأ بعيون المسؤولين إلى أن ينزل الى الارض ويعمل معنا في الاسبوع الاخير قبل الاستحقاق النيابي في 6 ايار، مضيفا: نريدكم أن تساعدونا لايصال اكبر عدد من الاوادم والاوفياء الى المجلس النيابي لتشكيل كتلة حرة ومستقلة تعمل لمصلحة هذا البلد، وتابع: نحن بحاجة لكم ونتّكل عليكم وعلى الاحرار ليكونوا على الموعد ويساعدونا هذا الاسبوع لجلب اكبر عدد من الاصوات لنبض التغيير وخصوصا في الشمال والبترون.

كلام الجميّل جاء في كلمة ألقاها في شكا، حيث أقيم احتفال لحزب الكتائب تحت عنوان "نبض البترونط.

الجميّل وجه في بداية الاحتفال تحية كبرى لمرشحي الكتائب في الشمال الرفيق ميشال الدويهي المرشح عن زغرتا، الرفيق ألبير اندراوس عن الكورة، الرفيق المناضل سامر سعادة عن البترون.

وقال: " لقد وددت ان اكون مرشحا في الشمال الثالثة ولكن اريد ان اقول لكم ان كل صوت لميشال او البير او سامر هو صوت لسامي الجميّل في صندوق الاقتراع"، لافتا الى أن هؤلاء الرفاق هم مناضلون واوفياء للناس والكتائب وملتزمون وخاضوا معنا كل المعارك ووقفوا معنا بوجه كل التسويات والاغراءات والتهديدات وبقوا واقفين كما الكتائب بوجه كل الصعاب، مؤكدا اننا نخوض اليوم معركة الشعب اللبناني ولو لوحدنا".

وأشار رئيس الكتائب الى أننا على بعد اسبوع من الانتخابات والمواطن امام خيارين: الأول ان يرسل رسالة لكل مسؤول ونائب ووزير ان كان ادمي او ازعر بأنه سيصوّت له وانه يمكن لهؤلاء القيام بما يريدون لاني في اخر اليوم سأصوّت لك وسأسكت عن الخطأ والفساد وتدمير البلد وخيانة الشهداء ويكون بهذه الطريقة يقول لاي انسان سيتعاطى سياسة في المستقبل ان يكون بلا مبادئ لان الامر سيان، مضيفا: هذا الخيار الذي يراهن عليه اصحاب المصالح والسلطة والذين يستخدمون الخدمات والمال والوزارات، إذ اعتبروا انه يمكنهم خيانة وعودهم لان في 6 ايار الناس ستسير كالغنم وراءهم".

وتابع الجميّل: "بعد كل اللقاءات التي أجريتها في كل المناطق رأيت أن البعض يراهن على ان الشعب اللبناني غنم ومن دون رأي وتابع لشخصيات ولمال ولخدمات، لكنهذا الرهان ساقط وكذلك هم وإحصاءاتهم فالشعب اللبناني في 6 ايار سيبرهن انه حرّ، مشددا على أن الشعب سيكسر هذه التوقعات وسيقول لاي مسؤول انه اذا اخطأ سيخسر صوتي، واذا اخطأ بحق المبادئ والثوابت سيخسر صوتي، واذا خذلني سيخسر صوتي، لا يمكن شرائي ولن اغطي اي خطأ لان هذا الامر يضر بي وبمستقبل بلدي".

ولفت الى أن البعض يعتبر انه يمكن ان يسمح لنفسه القيام بما يريد لانه أهمّ ويرى لبعيد اكثر من الناس، هم يعتبرون أنفسهم أكثر ذكاء ويمكنهم ممارسة ألاعيب والقيام بتسويات وفي النهاية يدخل البلد في الحائط جراء رهانات خاطئة، متوجها الى هؤلاء بالقول: "وفّروا علينا رهانات خاطئة لانكم تأخذون البلد الى العزلة وتسلّمون قرار البلد، تأخذون البلد الى انهيار اقتصادي"، رجاء كفى رهانات لان رهاناتكم خاطئة ولنعد الى الاساس والحقيقة والى حلم شباب لبنان بحياة سياسية نظيفة خالية من الاستسلام والقبول بالامر الواقع.

وأكد أننا نعمل من اجل الحلم بطبقة جديدة ملتزمة ونواب يعملون لمصلحة البلد ونواب يحلمون ببلد جديد يليق بالشباب الذين يهاجرون بحثا عن فرص عمل ودولة قانون ومؤسسات، معتبرا أننا نحمل السلّم بالعرض ونخوض المعركة الى جانب الناس لاننا نؤمن ان البلد لا يمكن ان يكمل بالطريقة نفسها وهناك ضرورة لتقديم خيار جديد نظيف لاننا نريد في مجلس النواب في 7 ايار كتلة نيابية حرة لا تساوم ولا تستسلم.

وتوجه الى الناخبين سائلا: "هل تعرفون اذا انتخبتم غير الكتائب اذا كانوا سيلتزمون بالوعود"؟ واجاب: "الخيار المضمون الوحيد هو بالتصويت كتائب لبنانية في صندوق الاقتراع"، مؤكدا ان هذا الخيار الوحيد الذي تعرف فيه انك ذاهب باتجاه دولة قانون وعدم الدخول في تسويات تضرّ بالشعب اللبناني اما اي تصويت اخر فلا يمكن ضمانه.

ودعا الجميّل كل اهلنا في الشمال الى ان يبرهنوا لكل المراهنين ان كل انسان حر عندما يصبح وراء العازل ولديه ضمير وعقل ويعرف ان يميز مصلحة بلده، مضيفا: "لا تضعوا كل الناس على المستوى نفسه وإلا فأنتم ترسلون رسالة للاوادم مفادها "تاجروا كغيركم لان في النهاية الامر سيان".

واكد الجميّل أننا الوحيدون الذين رفضنا صفقة تسليم البلد لحزب الله، متوجها الى لجمهور الاصلاح والتغيير بالقول: "كنتم على حق عندما صوتّم للاصلاح والتغيير لأن البلد كان بحاجة إليهما، لكنّ الذين دافعوا عن المالية العامة وواجهوا الصفقات والفساد هم الكتائب اللبنانية".

وتوجه لكل من امنوا بالمجتمع المدني وبخيار التجديد بالقول: "اننا نحن من خلق هذا الخيار، نحن من خلال كل فترة معارضتنا ووقوفنا بوجه كل محاولة لتدمير لبنان بيئيا اجتماعيا اقتصادية، كنا نحن رأس الحربة في كل المعارك، معتبرا ان التجديد والتطوير والتغيير الذي يطمح له شباب لبنان يتجسد بالروحية التي بثيناها وعندما اخذنا قرارا بالمواجهة الكاملة".

ورأى رئيس الكتائب أنه لا يمكن التغيير من الداخل لان هناك مافيا مسيطرة، ويجب ان يكون هناك احرار في المجلس يكشفون فساد هذه المافيا، مذكّرا بأننا لو لم نكشف صفقة البواخر لما سمع احد بهذه الصفقة، واليوم اصبحت اكثر من نصف الحكومة ضد البواخر الذي غرقت في نصف البحر.

وتابع: "لمن يطمح لتغيير حقيقي نقول له نحن اهل التغيير ونكرس حياتنا للبنان، واردف: اذا البعض سمح لنفسه بالاستسلام او وضع يده بالفساد نحن نريد ان ننظر الى عيونكم وعيون شهدائنا ورأسنا مرفوع، ولهذا السبب اذا كان هناك من يمكن ان تتأكدوا انهم لن يخذلوكم هم اهل الشهداء، داعيا كل انسان شريف ويعرف ان يقرأ بعيون المسؤولين الى ان ينزل الى الارض ويعمل معنا في هذا الاسبوع الاخير وأضاف: نريدكم أن تساعدونا لايصال اكبر عدد من الاوادم والاوفياء الى المجلس النيابي لتشكيل كتلة حرة ومستقلة تعمل لمصلحة هذا البلد".

وتابع: "نحن بحاجة لكم ونتّكل عليكم وعلى الاحرار ليكونوا على الموعد ويساعدونا هذا الاسبوع لجلب اكبر عدد من الاصوات لنبض التغيير وخصوصا في الشمال والبترون".

وختم الجميّل: "من هذه الضيعة المقاومة شكا التي شهدت على تضحيانا لاننا من حررناها تحية لكل شهداء معركة شهداء شكا وكفرعبيدا الذي اسشهدوا في شكا، ولكل شهداء البترون، أعدكم اننا سنبقى اوفياء لهذا البلد وشعبه ولن نراهن على الخارج والتسويات والصفقات وعلى الشعب ان يقول كلمة الحق في 6 ايار ليكون نبض التغيير والناس".

المصدر: Kataeb.org