الجميّل لـKataeb.org: معركتنا النيابية سيادية في مواجهة تسلّط حزب الله على لبنان

  • خاص
الجميّل لـKataeb.org: معركتنا النيابية سيادية في مواجهة تسلّط حزب الله على لبنان

أشار عضو كتلة الكتائب اللبنانية النائب نديم الجميّل المرشح عن المقعد الماروني في دائرة بيروت الأولى الى ان التحضيرات قائمة بقوة للمعركة الانتخابية في الدائرة المذكورة، بحيث يقوم بزيارة الأهالي والاستماع الى مطالبهم وشكواهم .

وإعتبر في حديث الى kataeb.org بأن بعض المواطنين يشعرون بالحماسة للمشاركة في الانتخابات النيابية، فيما البعض الاخر مُحبط لان لديه متطلبات واولويات معيشية في ظل هذا الوضع المتردي، لذا نقوم بواجبنا كممثلين عن هذا الشعب ونحاول إقناعهم بأن دورهم فعّال لإيصال مَن يستحق الى الندوة البرلمانية. لافتاً الى ان الناس "قرفوا" من الوضع السائد ويطمحون للتغييّر ضمن نهج سياسي جديد يؤمّن لهم ما يحتاجونه كمواطنين .

ورداً على سؤال حول الملفات التي سيعمل على تحقيقها في برلمان 2018، قال الجميّل: "هنالك العديد من الملفات التي طالبني الناس بإيجاد الحلول لها وتحقيقها على ارض الواقع، وابرزها ضمان الشيخوخة والانماء والمساحات الخضراء، وانطلاقاً من هنا أعد الناخبين بالعمل المتواصل لتحقيق مطالبهم خصوصاً ضمان الشيخوخة لانه يعني كل مواطن مسّن، لذا سأجهد لتأمين هذا المطلب لانه محّق ويُعتبر من اهم الملفات التي تهمّ الناس، ولا شك بأنه ملف شائك لكنه سيكون هدفي الأول".

وفي اطار مطالبة مناصريّ الكتائب والقوات بتحالف الحزبين في اكبر عدد من المناطق، لفت الى ان مَن وضع القانون الانتخابي الحالي اراد ان يكون على قياسه وقياس بعض الأشخاص والأحزاب وبالتالي أراد تقسيمنا، كما لم يترك لنا أي مجال للتحالف المشترك في بعض المناطق، لكن هذه المرة "مرقت" في حين سيكون لنا حديث آخر في الانتخابات النيابية المقبلة.

ووصف الجميّل المعركة النيابية بالسيادية التي ستواجه تسلّط حزب الله على لبنان، وهيمنته على قرارات الدولة في مواضيع عدة وهذا غير مقبول البتة من قبلنا.

وعن وضع الكتائب في المنطقة، لفت الى ان وضع الحزب جيد جداً وهنالك مناصرون ومؤيدون لنا، لكن القانون الانتخابي الحالي يتطلّب التحالف كي نصل الى النتيجة المطلوبة، أي لا يُسمح لفريق واحد بأن يعمل بمفرده.

وعن مدى إيمانه بالمعركة وبالناخبين، اكد الجميّل ارتياحه للمعركة ولخيار الناخبين الذين رافقهم على مدى 9 سنوات، حيث كان لنا معهم نضال مشترك ودفاع عن القضايا المحقة. وقال:"  لديّ ثقة كبيرة بمحبّة أبناء بيروت الأولى وتقديرهم للعمل الذي قمت به وبأنني كنت دائماً الى جانبهم، وانطلاقاً من هنا أعدهم بأن العمل لن يتوقف في سبيل القضيّة التي حملناها وما زلنا ولن نتخلّى عنها.

وختم:" أؤكد للبنانييّن بأني سأبقى صوتهم الصارخ والمدافع الأول عن حقوقهم ومطالبهم كما كنت طيلة 9 سنوات، كما سأستمر ضمن الخط السيادي الذي لطالما سرت عليه".

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org