الجميل يسأل من امر باطلاق قتلة العسكريين ويطالب برحيل الحكومة المستقيلة من دورها في الحفاظ على السيادة

  • كتائبيات

 

سأل رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل عمن أعطى الأوامر لإتمام صفقة إطلاق مجرمين جبناء أعدموا عناصر من الجيش اللبناني نفتخر بكل واحد منهم ، ومن يسمح بعودتهم إلى بلادهم من دون محاكمة ودون أن ينالوا عقابهم جراء ما اقترفوه وهم معروفون بالأسماء وملاحقون من قبل القضاء فلا الحكومة اجتمعت لاتخاذ القرار ولا القضاء اللبناني تراجع عن ملاحقتهم فهل لنا أن نعرف من يقرر مصير لبنان اليوم معتبراً أنه إذا كانت هذه الحكومة استقالت من مهمتها الأساسية وهي الحفاظ على سيادة واستقلال لبنان فالأفضل أن تستقيل بالكامل.

 

كلام رئيس الكتائب جاء في خلال احتفال حاشد اقامه اقليم الكورة الكتائبي في مبنى الإقليم في بشمزين لمناسبة افتتاح مكتب للطلاب وتكريم عدد من الكتائبيين حضره الى جانب رئيس الكتائب النائبان سامر سعادة وفادي كرم وممثل عن النائب فريد مكاري وعن الوزير السابق فايز غصن .كما حضر قائمقام الكورة السيدة كاترين كفوري ورئيس اتحاد البلديات كريم بو كريم والدكتور ميشال نجار ممثلا لجامعة البلمند وممثل عن رئيس جامعة سيدة اللويزة الأب سمير غصوب والأمين العام السابق للجامعة الثقافية في العالم جوزف فرنسيس وحشد من رؤساء بلديات المنطقة ورؤساء أقاليم الشمال.

 

وقال رئيس الكتائب نحن نشهد اليوم على معارك تجري في لبنان تقوم بها مجموعات مسلحة غير الجيش اللبناني بقرار لم يصدر عن الدولة اللبنانية في ظل غياب كامل لجميع المؤسسات .

وأضاف :" تابعنا المعارك عبر التلفزيون فيما الاعلام يواكب العمليات وسط انتشار للمسلحين ، دون أن يتكبد أحد مشقة ان يخبرنا ما الذي يجري في بلدنا وما الذي تفعله الدولة اللبنانية .

وسأل رئيس الكتائب :" من قرر أنه يجب أن يتم إجلاء مجرمين جبناء ، اقترفوا جرائم بحق الجيش اللبناني واعدموا عناصر نفتخر بكل واحد منهم ومن سمح بأن يفروا و يعودوا الى بلادهم؟

وتابع :" هل هي الحكومة اللبنانية التي قررت ارسالهم دون محاكمة ودون أن ينالوا عقابهم ؟ هل القضاء اللبناني أعطى موافقته عن التراجع عن ملاحقة هؤلاء وهم معروفون بالأسماء وملاحقون لأنهم قتلوا جيشنا.

وكرر السؤال :" هل يمكن لأحد أن يقول لنا من أعطى الموافقة على هذه الصفقة؟ فلا الحكومة اجتمعت لذلك ولا القضاء اتخذ قرارأً بذلك ، فهل لنا أن نعرف من يقررمصير لبنان اليوم ؟

وتابع رئيس الكتائب يقول :" هل عمل هذه الحكومة انجاز التعيينات والصفقات فقط وعندما تصل الأمور الى مرحلة الدفاع عن لبنان وتقرير مصير البلد تتوارى عن الأنظار . وسأل :" أين هي هذه الحكومة ، هل ترى ان هناك مشكلة في الدفاع عن لبنان ام لا؟ وهل هناك معارك تدور في الجرود ام لا؟

واستطرد :" هل تحضر الحكومة فقط عند إقرار صفقة البواخر وموضوع النفط والغاز والتعيينات وعندما تقوم المعارك في البلد تختفون ولا تجتمعون وهل هناك من يطلعنا على ما يجري في بلدنا.

فإذا كانت هذه الحكومة مستقيلة من دورها الأول الذي هو الدفاع عن لبنان والمحافظة على سيادته واستقلاله فلتستقل بالكامل فربما تأتي سلطة أخرى تتحمل المسؤولية أكثر .

 

واعتبر رئيس الكتائب أن هناك من يمنع الدولة من القيام بدورها مؤكداً ان الجيش اللبناني اليوم قادر على الاضطلاع بدوره وهو بعديده وعتاده يستطيع مواجهة كل الأخطار وحسم كل المعارك مشيراً الى ان المشكلة ليست في الجيش بل في القرار السياسي الذي يشل الجيش ويمنعه من حسم هذه المعركة وفي ان هناك من يريد ان يقول لنا ان الجيش اللبناني لا يملك القدرة على حسم معركة عرسال لنقتنع اننا بحاجة لغير الجيش اللبناني .

وكانت كلمة لرئيس اقليم الكورة الدكتور فوزي كلش الذي قال:" إنّ الأصالة اللبنانية في الكورة عميقة الجذور في تاريخ لبنان تظهر باستمرار ولكنها تشهد انتفاضات كبرى بين فترة وأخرى .أهمها يوم أرادوا أن يبدّلوا ملامح وجه لبنان الأصيل فتصدّت لهم الكتائب وحلفاؤها الأحرار . وكانت بداية الإنتصارات لتحرير لبنان 7 تموز1976 كانت الإنتفاضة الكبرى فعبرّت الكورة عن ولائها المطلق للبنان 10452 كلم وبالتالي عبرّت عن إيمانها بالكتائب اللبنانية من خلال طليعة من شاباتها وشّبانها أقسموا اليمين وتسلّموا بطاقاتهم الحزبية وكانوا ما يزيد عن 1200منتسب وأكثر من 2000 مناصر .

 

كان ترحيب الكورانيين بالكتائب عفويا" وأصيلا" ففتحت الكورة قلبها وبيوتها وأعطت من ذاتها ومن حياة أبنائها دفاعا" عن الكرامة والحرّية .

 

الأحد 17 نيسان 1977 (يوم أقسمت اليمين مع كوكبة من الرفيقات والرّفاق )

 

قلت :"إنّ انضواءنا في حزب الكتائب يثبت إيماننا بلبنان وطنا" حرا"ودولة" مستقلة" ذات سيادة .

 

لنتذكر دائما" أيّها الرفاق أن لبنان أرض وتراب لا ترتوي إلا بدماء الشهداء وأننا شعب لا يلين ولا يقبل الذّل .

 

أيها الرفاق الطّلاب ,

 

منذ الآن تبدأ معكم رحلة الألف ميل ... وخطواتكم ثابتة وواثقة لأنّها خطوة في المعلوم خطوة على درب لبنان الباقي محصّنا" ضدّ الفساد.

 

أن تكونوا كتائبيين يعني أن تتركوا كلّ شيء وتسيروا مع الكتائب في نضالها من أجل لبنان ولبنان فقط .

 

أن تكونوا كتائبيين يعني أن تنذروا أنفسكم للوطن الذي افتداه رفاقكم بدمائهم .أيها الرفاق الطلاب ,

 

إنه لشرف عظيم أن نجتمع اليوم برئيس الحزب الشيخ سامي أمين الجميل هنا في الكورة الخضراء .كورة العلم والأخلاق وأقل ما نقول في الشيخ سامي أنه اسم على مسمّى لأنّه سما فوق صغائر الأمور وفوق المحاصصة والمحسوبيات . تمسكت يا شيخ سامي بأن السيادة وسلطة الدولة على كامل أرضها مطلقة ...

 

إنّ كرامة الأنسان مطلقة...

 

إنّ حقّ الإنسان بالحياة الكريمة مطلق ...

 

إنّ قداسة لقمة العيش والقسط المدرسي والطبابة وحقوق المواطن بكافّة أشكالها مطلقة ومقدسة .ومن أجل ذلك كله نحن فخورون بكم .

 

وفي الوقت الذي يسعى جميع الفرقاء للتحالف مع بعضهم البعض آثرت أن تتحالف مع الناس فتعيش أوجاعهم وخيباتهم وتمنياتهم فكنت الأمين على المدرسة الكتائبية التي ننتمي إليها .

 

أيها الرّفاق ,

 

ليكن هذا الولاء الذي تعلنونه اليوم بداية رسالة عظيمة وشهادة إخلاص .

 

ألا بوركت الأيدي التي تمتدّ والحناجر التي تنادي وتهتف للكتائب وللبنان.

 

كما كانت كلمة لمكتب الطلاب والشباب جاء فيها:" نحن الآن نقفُ على ارضٍ حملت قضية الكتائب اللبنانية في صدرها لسنينٍ طويلة و لكن للأسف فإن الظروف الإقليمية ، الاحتلال ، قمع الحريات و أسباب عديدة اخرى التى مرَّ بها لبنان عموماً و بعض الأقضية اليمينية خصوصاً دمّرت جزئيا وتيرة الشباب و اندفاعهم تخوفاً من القتل و الإعتقال .

 

اذ ان التدمير الذي حصل حاول استهداف فئة الشباب لكونهم رئة لمجتمعٍ كثرة فيه الخيانات و كَبُرَت فيه طاولة الفساد . فكلمة الشباب تعني التفاؤل و الأمل بالمستقبل المشرق و تدل على اول النهار .. الشباب الذين يتّسِمون بالقوة و حب المغامرة و تحمل الصعاب و حِث القادة الذي يدعو الى التغيير السياسي و الاجتماعي نحو الأفضل عبر الحيوية و التعاون للوصول الى النهضة و الرقي في المجتمع كافةً . فـ نحن كطلاب نكون أطفال الامس ، عماد الحاضر و قوة المستقبل ، و نعد على تحويل طاقاتنا للحصول على مجتمع أفضل يليق بمعتقداتنا الحزبية التى لا طالما كانت اهم الدوافع لإكمال هذا الطريق .

 

منذ البداية ، و بالبداية اعني ايّام تأسيس حزب الكتائب اللبنانية عام 1936 على يد صخرة لبنان الشيخ بيار الحميّل خلال حقبة الانتداب الفرنسي قبل الحرب العالمية الثانية ، كان هذا الحزب احد اهم تجليات الحركة الاستقلالية التى سعت الى تحرير البلاد و تنقيته من الفساد الأسود و اتبع سياسة مصلحة الجميع امام المصالح الفردية التى تم محوها في قاموسنا الحزبي ، و لن ننسى اهم الناشطين في هذا الحزب الشهيد الشاب الوزير الشيخ بيار امين الجميل الذي ترك حياة العز والرفاهية و ناضل مع رفاقه جنبا الى جنب في وجه العنصرية والديكتاتورية حتى الإغتيال ...

 

الشهيد بيار الجميل .. صراحة ما فيي انو ينذكر اسمو و ما أتوقف لبرهة و قول انا و كل الطلاب حتى لو باللغة العامية بس لانوا الحكي طالع من القلب انو صحيح تركتنا يا شيخ بالجسد بس روحك عايشي فينا و لح نكمل بكل اصرار لنترك البصمة و نزرع الأمل لانو نضالنا هو من اجل لبنان مجرد من المصالح و تملك السلطة لانوا انتِ علمتنا ديمن انو أساس دافعنا لازم يكون حبنا لارضنا لناهد الحرية لانو بلد متل لبنان ما بيلبقلوا غير الحرية و السلام .. القضية ما ماتت و لا رح بتموت ما دام في جنود بيار موجودين على هالأرض و قدوتن رئيس حزبن الشاب العنيد الشيخ سامي الجميل يلي ما بعمرو سكت بوج الظلم ..

 

وحدو ضل ثابت على مبدأ لبنان أولا، جربوا كتير وما إدروا يجرّوه على دوامة فسادن. فضح صفقاتن ودايما كان إلن بالمرصاد. حرّك الرأي العام، وعلّم كل لبناني إنو ما لازم يستسلم للأمر الواقع. بكل خطوة.. عاش كلمة الشيخ بيار "ما رح يقتلوأ أملنا بلبنان".

 

شيخ سامي نحنا كشباب وطلاب منفتخر بإنتمائنا لحزب عريق عمرو 80 سنة بس روحه شابة بهمّة رئيسه، اللي بيفهم طموحاتنا وهواجسنا، بيدعم أفكارنا وبيسعى لتوعية الشباب توعية سياسية صحيحة، بعيدا عن مفهوم الكذب والنفاق السياسي. و متل ما حضرتك كرّست حياتك لتضمن مستقبل شباب لبنان، نحنا منوعدك ما نخون القضية ونعمل ليل نهار تنحقق حلمنا ونوصل للبنان راقي وحر.

 

فاليوم من هذا المنبر نعلن افتتاح مكتب الطلاب في كفرعقا الكورة و نعد أن نواجه كل من يتعرض لطريقنا كي نكمل المسيرة التى لا تزال لحد الان تجري في عروقنا .. نضالُنا لأجل اعادة حفر أرزة الكتائب في قلب كل بيت كوراني.

 

فنحن كطلاب

 

لا نؤمن الا بـ لله

 

لا نثف الا بـ الوطن

 

و لا ننتمي الا الى العائلة

 

 

وفي الختام جرى تكريم عدد من الخمسينيين ومفوض القوى النظامية في الكورة سابقا الرفيق حبيب خوري بحضور رئيس مجلس التكريم الحزبي الرفيق جورج روحانا ورئيس مصلحة التكريم الحزبي الرفيق بول طرزي .

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org