الجيش أحيا ذكرى استشهاد فرنسوا الحاج، راجح: عرف كيف يقلب المؤامرات معارك شريفة

  • مجتمع
الجيش أحيا ذكرى استشهاد فرنسوا الحاج، راجح: عرف كيف يقلب المؤامرات معارك شريفة

 أحيت قيادة الجيش، الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد اللواء الركن فرنسوا الحاج، بقداس لراحة نفسه في كنيسة مار الياس- انطلياس، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، وفي حضور ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب غسان مخيبر، ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري النائب عاطف مجدلاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، النواب: ابراهيم كنعان، اميل رحمة، نبيل نقولا، محمد رعد، وادغار معلوف، الوزير السابق بانوس مانجيان، قائد الجيش العماد جوزاف عون، القائد السابق للجيش العماد جان قهوجي، العميد شامل روكز، عضو الهيئة التنفيذية في حزب "القوات اللبنانية" ادي أبي اللمع، ممثلين لقادة الأجهزة الأمنية والأحزاب، عائلة الراحل والأصدقاء وحشد من كبار الضباط.

ترأس القداس رئيس دير مار الياس انطلياس الآباتي انطوان راجح، عاونه الخوري انطوان عساف، وخدمته جوقة شبيبة مار الياس انطلياس بقيادة العقيد زياد مراد.

استهل القداس بكلمة للآباتي راجح، قال فيها: "ان الشهيد فرنسوا الحاج عرف في كل مرة كيف يقلب المؤامرات معارك شريفة، وكيف يحارب التطرف واستيراد الفتن والشغب بالمناقبية والنزاهة والشهامة والعزم المشهود له بهم".

وبعدما أكد "ان الصلاة هي اقصاء للحزن وتدعيم للعزيمة"، شدد على "ان ثقتنا بجيشنا اللبناني كبيرة جدا، وهو قادر بنعمة الله على التصدي لما قد يعيقنا من شرور، ونحن نصلي من أجل هذا الجيش الذي حماه الله من كل مكيدة أو تجن عقيم ومده بمناقبية فرنسوا وأمثاله".

وبعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى الخوري عساف عظة قال فيها "إن محبة الله لنا هي قوة محركة وتجعل الانسان يفكر بحياته ويسترجع ذاته، لأن الراعي الصالح يضحي بنفسه من أجل الخراف التي يحبها لأنه يعتبرها أمانة في عنقه وذلك يجسد محبة الله لنا".

واعتبر عساف "ان البيئة الحاضنة للجريمة تشارك أيضا في الجريمة"، مردفا "اننا في وقت من الأوقات نساهم في انشاء هذه البيئة الحاضنة، فكل من يحرض ويتواطأ سواء في حياتنا اليومية أو في السياسة والاعلام والبيئة، وكذلك في الفساد وفي المصلحة الخاصة، يساهم في هذه البيئة الحاضنة".

وقال: "لا يكفي ان نقوم بأعمال بسيطة في حياتنا اليومية، بل هناك من يقدمون انفسهم من اجل غيرهم، وفرنسوا الحاج هو من هؤلاء، وكذلك الشهداء الذين سبقوه والذين استشهدوا بعده الذين قدموا أنفسهم فداء للوطن، كما الراعي الصالح الذي يبذل نفسه في سبيل الخراف".

وبعد القداس تقبلت العائلة التعازي. 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام