الحريري: ترك الأسد في القيادة سيكون اكبر خطأ

  • محليات
الحريري: ترك الأسد في القيادة سيكون اكبر خطأ

اعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري "ان التدخلات في الشؤون الداخلية العربية غير مقبولة وانه على ايران ان تلعب دورا إيجابيا والا تساهم في الاخلال بالاستقرار" ، وقال في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لا ريبوبليكا" الايطالية ونشرت صباح اليوم انه "يضع ثقته في المحكمة الدولية التي ستدين المجرمين"، مؤكدا تركيزه على مصلحة لبنان وحمايته.

وردا على سؤال انه على رأس حكومة فيها حليف لإيران وهو حزب الله، قال الحريري: "يمكن القيام بذلك بطريقة واحدة: ان رئيس مجلس الوزراء يفكر بمصلحة لبنان وفي إيجاد الصيغة المناسبة للتوافق التي تسمح بإدارة مشاكل البلاد.ان سعد الحريري ابن رفيق الحريري يضع ثقته في القضاء ولديه الثقة بالمحكمة التي عليها إدانة المجرمين". وتابع: "قررنا معا ان نضع خلافاتنا جانبا، ونعمل سويا على الامور الكبيرة او الصغيرة التي يمكنها خدمة لبنان".

وعن الوضع في سوريا قال: "كل شيء بدأ بمطالبة الشعب بإصلاحات ديمقراطية. رد النظام بقتل الشعب مما أدى الى حرب أهلية ثم ظهر تنظيم داعش الذي يحاربه الكثيرون بما فيهم لبنان لمنعه من التسلل اليه خصوصا انه تمكن من السيطرة على مناطق لبنانية، وهو ما وضعنا حدا له منذ شهرين حين نجحنا في هزيمته وطرده بشكل نهائي من أراضينا. في نهاية الازمة السورية ستبقى مشكلة الأسد، الذي لن يتمكن من البقاء في قيادة شعب امر هو بقتله. اكبر خطأ سيكون ترك الأسد في القيادة، هذا امر غير ممكن، ويمكن التفكير بمرحلة انتقالية او حلول أخرى ولكن عليه ان يذهب".

ورأى الحريري ان روسيا هي التي انقذت الاسد، اما ايران فقد حشدت قوتها له وهي موجودة في سوريا وتقاتل الى جانب جنوده ولكن النجاح هو لروسيا وهي قوة عظمى عالمية. وتابع: "ان روسيا تسعى الان الى حل سياسي وكما يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فان ما يهمه وما تقوم به روسيا في سوريا يصب في مصلحة كل سوريا وليس مصلحة شخص واحد. ان مصالح روسيا في سوريا ستكون روسية وليس تلك العائدة لإيران. لقد التقيت الرئيس بوتين وهو ملتزم شخصيا بالاستقرار في منطقتنا، ولكلام بوتين وزنه في ما يتعلق بسوريا وايران والمنطقة، وبرأيي فانه في هذه اللحظة من شان وحدة الموقف العربي ان تلعب دورا حاسما".

وشدد الحريري على ان لبنان يريد علاقات جيدة مع كل دول المنطقة، املاً في خضم المواجهة بين الولايات المتحدة وايران ان نتفادى اي تداعيات سلبية على بلدنا. وتابع: "لكني أقول أيضا ان التدخلات في الشؤون الداخلية للبلدان العربية غير مقبولة على الاطلاق وعلى ايران ان تلعب دورا إيجابيا يساعد في التنمية الاقتصادية والامان والا تساهم في الاخلال بالاستقرار".

المصدر: Kataeb.org