الحريري من الجنوب ردا على حزب الله: لسنا معنيين بجولة الحزب ولا نخشى أي حرب

  • محليات
الحريري من الجنوب ردا على حزب الله: لسنا معنيين بجولة الحزب ولا نخشى أي حرب

ردا على جولة حزب الله الحدودية أمس جال رئيس الحكومة سعد الحريري في الجنوب ومن هناك اكد ان جولة حزب الله لا تعنينا كحكومة، مشددا على الالتزام بالقرار 1701 ونافيا خشيته من اندلاع أي حرب جديدة.

وكانت الطائرة المروحية التابعة للجيش التي تقل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ووزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش جوزف عون، قد وصلت الى مقر القوات الدولية اليونيفيل في الناقورة، وسط اجراءات امنية مشددة اتخذتها القوى الامنية واليونيفيل.

وكان في استقبال الحريري والصراف وعون القائد العام لليونيفيل اللواء مايكل بيري وقائد الوحدات الدولية المشاركة.

وقد عقد اجتماع جرى في خلاله استعراض الاوضاع العامة في الجنوب والمهمات التي تقوم بها قوات"اليونيفيل" مع الجيش اللبناني وسائر القوى الامنية لتثبيت الامن والاستقرار في المنطقة، قال بعده الحريري في تصريح: "لقد بدأت زيارتي من مقر قيادة اليونيفل لأوجه لكل الدول المساهمة فيها الشكر على كل العمل الذي يقومون به واؤكد التزام لبنان بكل القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 1701، مشددا على اننانلتزم القرار 1701 لحفظ أمن أهلنا واستقرارهم".

ولفت الى أن اسرائيل تنتهك القرار 1701 وكحكومة نرفع هذه الانتهاكات الى الأمم المتحدة لوقف هذه التعديات، مؤكدا ان الجيش  يقوم بدوره على اكمل وجه ونبذل كل الجهود لتأمين مستلزمات التسليح للقوى الأمنية، مضيفا: ارادتنا حاسمة لتحرير أراضينا المحتلة.

وشدد الحريري على أن الدولة لكل اللبنانيين والجيش اللبناني لكل اللبنانيين ولا اجندة الا مصلحة اللبنانيين وأمنهم واستقرارهم ولا سلطة خارج هذه السلطة وهذا الكلام يجب ان يكون واضحا للجميع.

وتابع الحريري: في لبنان عهد جديد وسياسة جديدة والدولة عليها تحمل مسؤولياتها وأتيت الى هنا لأؤكد هذه المسؤولية، وأردف: نؤكد  ان هذه الحماية فقط هي واجب الدولة اللبنانية وأضاف: أنا على تواصل مع وزير الدفاع وقائد الجيش ورئيس مجلس النواب والرئيس عون.

وتعليقا على جولة حزب الله للاعلاميين أمس رد الحريري بالقول: ما حصل أمس في مكان ما هو شيء لسنا معنيين به كحكومة لذلك أتيت لأؤكد  الالتزام بالقرار 1701، لافتا الى أن البيان الوزاري للحكومة يؤكد تنفيذ القرار 1701.

وأضاف: أنتم تعرفون أن هناك خلافات سياسية نضعها جانبا وهذه واحدة منها ووجودي هنا لأؤكد ان البيان الوزاري ينفذ هنا في الجنوب كما أقر في مجلس النواب.

عن التصريحات الاميركية بحق حزب الله وايران وخوفه من اندلاع حلاب جديدة قال: ما دمنا ننفذ القرارات الدولية والبيان الوزاري الذي التزمنا به فلا أخاف من حرب لأننا نقوم بواجبنا، مضيفا:نعم هناك خلافات سياسية لكننا كحكومة نتحمل المسؤولية وهذا سبب مجيئي،" فلا نضخم الامور ونجعل منها قصة كبرى"، وأردف: مجيئي هو للتاكيد أننا نقوم بواجبنا مع فخامة الرئيس.

وكرر: هناك خلافات سياسية ونحن متفقون على وضعها جانبا ونقوم بواجبنا كحكومة، وما يطمئنن هو البيان الوازري الذي وافق عليه الجميع،وما يطمئنن هو وحدة اللبنانيين وهي أساس لحل أي مشكل قد يحصل سواء أكان حربا أم ارهابا ام اعتداء.

وقال رئيس الحكومة: حزب الله لا يقنعني ببعض الأمور وأنا لا أقنعه ببعض الأمور انما كحكومة وقوى سياسية نقوم بواجبنا، ولن نضع البلد في مكان آخر ولذلك أؤكد من هنا ان الحكومة والدولة مسؤولتان عن الحفاظ على القرار 1701 وتنفيذه، وعلى إسرائيل أن تنتقل الى  وقف اطلاق النار.

وختم: لبنان أوضح موقفه بكل وضوح وقال ان هذه خلافاتنا مع اسرائيل وعليها أن تعلن عن خلافاتها معنا، ولا بد من طمأنه اهلنا واعادة مزارع شبعا والغجر وترسيم الحدود.

المصدر: Kataeb.org