الخارجيّة الاميركية تحذّر رعاياها في لبنان: تجنّبوا هذه المناطق!

  • محليات
الخارجيّة الاميركية تحذّر رعاياها في لبنان: تجنّبوا هذه المناطق!

كإجراء روتينيّ وتحسّباً لأي تطوّر مفاجئ في لبنان، أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً يستبدل تحذير السفر الذي أصدرته بتاريخ ٢٩ تموز ٢٠١٦، وينصّ على التالي:

حذّرت وزارة الخارجية الأميركية المواطنين من "السفر إلى لبنان وذلك بسبب التّهديد الإرهابي والنزاعات المسلّحة وعمليّات الخطف، وخصوصاً الوضع الأمني على الحدود اللبنانية السورية".

أما بالنسبة للمواطنين الأميركيّين الذين يعيشون في لبنان، فلفتت الوزارة الى ان "عليهم أن يدركوا أخطار بقائهم في المنطقة".

وشدّدت الوزارة على انه "في حال تأزمت الأوضاع الأمنية في لبنان، على المواطنين الأميركيّين تأمين سفرهم الخاص إلى خارج لبنان، فالسفارة لا تؤمن خدمات الحماية للمواطنين الأميركيين الذين لا يشعرون بالأمان".

وتابع بيان الوزارة انه: "بالنسبة للمواطنين ذوي الإحتياجات الطبيّة الخاصة أو غيرها، فعليهم إدراك حجم خطر بقائهم، كما عليهم أن يؤمّنوا علاجهم في لبنان في حال لم يتمكنوا من الخروج من البلد".

واعتبرت الوزارة ان "التفجيرات والهجمات الإرهابية في لبنان تشكّل خطراً على الحياة، حيث تتواجد منظمات متطرفة وعنيفة، منها منظمات صنّفتها الولايات المتحدة بأنّها إرهابية مثل "حزب الله" و"داعش" و"جبهة النصرة" و"حماس" و"كتائب عبدلله عزام".

وأوضحت الوزارة في بيانها أن "الدولة اللبنانية لا تضمن حماية المواطنين الأميركيين من تطوّرات مفاجئة أو أيّة عمليات عنف قد تقع في أي لحظة".

ونبّه البيان من انه "يمكن أن تتأزم الخلافات العائلية والطائفية بسرعة كبيرة وتؤدي إلى إطلاق نار أو أي نوع آخر من العنف بشكل مفاجئ، بالإضافة إلى حالات الوفاة والإصابات التي تنجم عن إطلاق النار في المناسبات".

كما دعت الوزارة مواطنيها الى "تجنب المناطق القريبة من التظاهرات والتجمعات الكبيرة وذلك لأن العنف غالباً ما ينشب فيها".

ورأت الخارجية أن "لبنان قد شهد حالات خطف لدوافع عدّة منها فدية أو على خلفيات سياسية أو بسبب خلافات عائلية، فقدرة الولايات المتحدة على مساعدة الأميركيين الذين قد يتم خطفهم أو أخذهم كرهينة ضئيلة جداً".

وقد حدّدت الخارجية الأميركية 4 مناطق ساخنة، حذرت مواطنيها من التواجد قربها وهي:

- الحدود اللبنانية السورية

- الحدود اللبنانية الإسرائلية

- منطقة سهل البقاع

- مخيمات اللاجئين

وأخيراً، حذّرت الخارجيّة في بيانها من السفر مع خطوط جويّة تحلّق فوق الأراضي السورية.

المصدر: Kataeb.org

popup closePopup Arabic