"الربّ أنقذه بطريقة معجزية غريبة"

تضامنا مع عضو مجلس بلدية عين دارة ستيفان حداد الذي تعرّض للضرب على يد مجهولين، نفّذ اهالي عين دارة وقب الياس وقفة احتجاجية قطعوا في خلالها طريق ضهر البيدر بالاتجاهين  لخمس عشرة دقيقة قبل ان يعودوا ويفتحوها.

رئيس بلدية عين دارة فؤاد هيدموس اكد ان الاعتداءات لن توقفنا وقرارنا حر لافتا الى ان التحقيقات بشأن الاعتداء على حداد لم توصل الى شيء.

أمّا رئيس بلدية قب الياس جهاد المعلّم فاشار من ناحيته الى اننا سنخمد أنفاس من يريدون قتل الناس فيما قال نائب رئيس حركة التجدد الديمقراطي أنطوان حداد :"ان اعتصامنا رمزي، فلسنا هواة قطع طرق وان لم يتم توقيف الجناة الذين اعتدوا على ستيفن فلعين دارة وقب الياس كلمة أخرى".

والد ستيفان حداد قال:" ان الله قادر على ان يشفي ستيف والربّ أنقذه بطريقة معجزية غريبة" مشددا على ان دم ابنه ليس رخيصا. ولفت الى ان صحة ستيفان اليوم افضل مؤكدا ان الايدي الاثيمة سيطالها القانون والمجتمع والله.

وأضاف:"ان قلوبنا وافكارنا تعلم من الفاعل ومعمل الموت لن يمر لانه يشكل خطرا على الصحة وعلى الوطن برمته".

واخيرا، تحدثت زوجة ستيفن حداد ميراي فشكرت "كل الذين تضامنوا مع ستيفن، مؤكدة أنه "مستمر في الدفاع عن حق اهل عين داره"، وقالت: "من يريد ان ينشىء معملا للحياة لا ينصب كمينا للناس على الطرق". 

وكانت بلدية عين دارة قد أصدرت بيانا جاء فيه: "تتعرض بلدة عين داره منذ مدة لحملة افتراءات وتعديات على أهلها ومجلسها البلدي وأراضيها، من قبل السيد بيار فتوش سواء أكان من خلال بيانات مفبركة تطبخ في ما يسمى بمكتبه الإعلامي وإطلاق الاكاذيب المدفوعة الثمن على بعض وسائل الاعلام أو من خلال اعتداءات مسلحة يقوم بها أزلامه على شرطة البلدية وعلى أهالي البلدة كان آخرها ما تعرض له إبن عين داره وعضو مجلسها البلدي ستيفن حداد من محاولة قتل متعمد وعن سابق تصور وتصميم على طريق ضهر البيدر وذلك اثناء عودته من زحلة، أمام استفحال هذه الأمور نجد أنفسنا مضطرين لتسمية الأمور بأسمائها: - إن السيد ستيفن حداد هو مواطن مسالم يحيطه أهالي بلدته ومن دون استثناء بالمودة ويكنون له كل الاحترام لدماثة خلقه وتعاطيه الراقي مع كل الناس ولا أعداء لديه سوى أهل الباطل الذين حاولوا قتله ليل الثلاثاء الأربعاء بسبب قيامه بإعداد أكثر من تحقيق مصور عن معمل الموت الذي ينوي السيد بيار فتوش إقامته في عين داره.

- إن تمادي السيد بيار فتوش بتصرفاته الميليشيوية مع أهالي عين داره، بات يهدد السلم الأهلي و ينذر بعواقب و خيمة لا تحمد عقباها لا سمح الله. من هذا المنطلق نناشد فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس النواب ودولة رئيس مجلس الوزراء التدخل فورا، ووضع حد لممارسات السيد بيار فتوش المخالفة لكل القوانين والأعراف والتقاليد واستخفافه بكرامات الناس وحياتهم قبل فوات الأوان.

- إن ما صدر عما يسمى بالمكتب الإعلامي للسيد بيار فتوش، من استنكار لما تعرض له عضو مجلس بلدية عين داره ستيفن حداد على يد "مجهولين" حسب تعبيره، لا يعبر إلا عن نهج صاحبه بعدم احترامه لعقول الناس، واستخفافه بالرأي العام، كما أنه يبرر ضمنا في البيان اعتداء أزلامه على السيد ستيفن حداد من خلال ربطه بادعاءاته الكاذبة عن تعرض العاملين لديه في ضهر البيدر لتهديدات واعتداءات مسلحة وعلى قاعدة "كاد المريب ان يقول خذوني".

- إننا على يقين أنه لا يخفى على الأجهزة الأمنية أسماء المعتدين ومن وراءهم، لا سيما وأن سجلهم حافل بمثل هذه الاعتداءات، ولا يبقى سوى إلقاء القبض عليهم وسوقهم الى العدالة لينالوا العقاب اللازم منعا لتكرار اعتداءاتهم على المواطنين الأبرياء دون رادع.

- أخيرا لا بد من لفت انتباه المطبلين والمزمرين للسيد بيار فتوش ومنهم بعض وسائل الإعلام، وتغنيهم بقانونية معمل الموت، هذا هو قانون السيد فتوش، وهذا هو احترامه للقوانين، كما نناشد الأجهزة الامنية سحب مسلحي فتوش من جبال عين دارة حفاظا على سلامة الأهالي هذه عينة مصغرة من ممارساته "القانونية" نضعها برسم المسؤولين والوزراء والأجهزة الأمنية والقضائية وبعض وسائل الإعلام عسى أن يصل صوتنا الى مسامعهم".

  

المصدر: Kataeb.org

popup closePopup Arabic