السنيورة: الحكومة ليست قريبة لكنها ليست بعيدة

  • محليات
السنيورة: الحكومة ليست قريبة لكنها ليست بعيدة

رأت مصادر سياسية، ان انتهاء مهلة الأيام العشرة، التي كان تحدث عنها الرئيس المكلف سعد الحريري لتشكيل الحكومة، كانت دافعاً للرئيس الحريري لاطلاق «تيربو» التأليف، عشية اللقاء المفترض ان يتم قريباً مع الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا، علماً ان هذه المهلة، كانت بناءً على وعود إيجابية لتسهيل التشكيل، كان الحريري تلقاها من فرقاء سياسيين لم يصدقوا بها، على ما كشف زوّار «بيت الوسط» أمس، الذين نقلوا عنه ثباته على مواقفه رغم الضغوط التي يتعرّض لها، وانه «لن ييأس من مواصلة اتصالاته من أجل تقريب وجهات النظر لولادة طبيعية لحكومة الوفاق الوطني»، متسلحاً بدعم ومساندة طائفته، لا سيما رؤساء الحكومة السابقين الذين عقدوا معه اجتماعاً مساء أمس، وضعوا فيه كافة امكانياتهم لمساعدته.

وأوضح الرئيس فؤاد السنيورة لـ«اللواء» ان «الاجتماع مع الرئيس الحريري هو لقاء دوري للتشاور معه حول المستجدات بالنسبة للوضع الحكومي، ولتأكيد دعمنا له والوقوف إلى جانبه».

ولفت الرئيس السنيورة، رداً على سؤال، إلى «ان الحريري متفائل دائماً، لكن العراقيل على حالها، الا انه مستمر وصامد، وهو يتابع عمله، ويمد يده إلى كل الأطراف، لكن المهم ان يمدوا هم أيديهم له».

ورداً على سؤال آخر، لم يستبعد السنيورة ان يزور الرئيس الحريري قصر بعبدا، لكنه لفت إلى ان جوهر المشكلة تكمن في هل تكون الحكومة المقبلة متضامنة ومنسجمة، في حال استمرت المناكفات والخلافات بين الفرقاء السياسيين، ملاحظاً بأنه في 30 تشرين الحالي، ستأتي ذكرى انتخاب الرئيس عون، ولا ادري ماذا سيقول إذا سئل لماذا لم تشكّل الحكومة، رغم مرور أكثر من خمسة أشهر على التكليف؟

وعما إذا كانت الحكومة قريبة، أجاب: «ليست قريبة، لكنها ليست بعيدة».

المصدر: اللواء

popup closePierre