الشابة "ريم" رحلت...و"المحمرة" تنفي: لم يتم أي اطلاق للرصاص

  • مجتمع
الشابة

اوضح رئيس بلدية المحمرة عبد المنعم عثمان، في بيان، بشأن اطلاق النار العشوائي الذي أدى الى استشهاد الشابة ريم شاكر في بلدة بحنين، فقال: "اننا نترحم على تلك الشابة الشهيدة باذن الله ونسأل الله أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يدخلها فسيح جناته وأن يلهم أهلها الصبر والسلوان".

اضاف: "كنا وما زلنا نناشد بعدم اطلاق الرصاص العشوائي في أي مناسبة كانت، لأن هذه الظاهرة المتفشية هي دليل على تقصير الجهات الأمنية في ضبط هذه الظاهرة التي تتكرر في أي حدث أو أي مناسبة. وحرصا منا على الحقيقة وجلائها وتبيان الأمور، وليس دفاعا عن أحد، نؤكد أنه في هذا اليوم الاثنين الموافق 11 أيلول 2017، لم يتم أي اطلاق للرصاص في بلدة المحمرة. واذا تبين لنا وللأجهزة الأمنية أن الرصاص الذي أدى الى استشهاد ريم شاكر مصدره بلدة المحمرة، فاننا نرفع الغطاء عن أي مخل بالأمن الآن وفي المستقبل، وندعو الأجهزة الأمنية كافة الى متابعة هذا الموضوع لجلاء الحقيقة والاقتصاص من الفاعلين مهما علا شأنهم".

وختم: "نسأل الله الرحمة والمغفرة لابنتنا ريم شاكر الشهيدة باذن الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم".

وكانت ريم قد توفيت بعد إصابتها برصاصة طائشة، اثناء تواجدها على شرفة منزل اهلها في منطقة بحنين -المنية.

وكان ذووها قد نقلوها فورا الى "مستشفى الخير"، وسط موجة من الغضب والإستنكار التي عمت أرجاء البلدة، مع التهديد باتخاذ خطوات تصعيدية كما قاموا بقطع الطريق العام.

يذكر ان الاصابة تزامنت مع اطلاق نار في بلدة المحمرة بسبب قدوم الحجاج.

الى هذا، دهمت دورية من استخبارات الجيش منازل في بلدة ببنين العكارية وأوقفت 4 اشخاص على خلفية اطلاقهم النار ابتهاجا يوم الاثنين.

المصدر: Kataeb.org