الصايغ: لولا الفضيحة الدبلوماسية لما عاد القرار 1559 إلى البيان الختامي لمجموعة الدعم الدولية

  • محليات
الصايغ: لولا الفضيحة الدبلوماسية لما عاد القرار 1559 إلى البيان الختامي لمجموعة الدعم الدولية

اعتبر نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ عبر mtv أنه لولا الفضيحة الدبلوماسية لما عاد القرار 1559 الى البيان الختامي لمجموعة الدعم الدولية، موضحا أن هذا القرار يطلب من حزب الله الالتزام ببنوده، وهذا ما قاله الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ومجموعة الدعم وما وافق عليه لبنان باللغة الفرنسية في الخارج، انما في الساحة الداخلية اللبنانية أُسقط من النص باللغة العربية وعاد بعدها خوفا من الفضيحة..

 وردا على سؤال اعتبر أنّ من يمثلون لبنان في الخارج مسؤولون عمّا حصل، مشيرا الى انّ الخارجية اللبنانية هي المسؤولة عن الأداء الدبلوماسي للبنان.

وعمّا إذا كان وزير الخارجية جبران باسيل هو المسؤول أوضح الدكتور الصايغ أنّنا لا نُشخصن الموضوع، لافتا الى انّ الامور واضحة، فكما كانت الحركة الدبلوماسية اللبنانية تخضع للوصاية السورية في الماضي نراها اليوم تخضع للوصاية الايرانية بواسطة حزب الله.

المصدر: Kataeb.org