العشاء السنوي لقسم جل الديب بقنايا بحضور رئيس الكتائب

  • كتائبيات

أكد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل ان هدف الكتائب كان ولا يزال بناء وطن يليق بشبابه في ظل دولة حضارية متطورة وطالما أن هذه الدولة غير موجودة  فإن مصير الشباب اللبناني سيكون الهجرة،  واضاف : "لا خيار لدينا  سوى العمل لتحقيق هذا الهدف ووقف نزيف الهجرة، فلا مكان في قاموسنا وعملنا السياسي للاستسلام ولا مكان للقبول بالامر الواقع لانه بذلك نخون امانة الشهداء لأنهم لم يستشهدوا من اجل دولة فاسدة ووطن بلا دستور".

 

كلام رئيس الكتائب جاء في خلال العشاء السنوي لقسم جل الديب والذي حضره الى الجميّل، النائب الياس حنكش ورئيس الاقليم الرفيق ميشال الهراوي، وأعضاء من المكتب السياسي، ورئيس القسم الرفيق ميشال أورفلي، ورؤساء القسم السابقون، ورئيس بلدية جل الديب بقنايا ريمون أبو جودة، وحشد من مخاتير جل الديب بقنايا، وممثلون عن الاحزاب الحليفة والصديقة وفعاليات اجتماعية  وبلدية من منطقة جل الديب والجوار.

 

كلمة قسم جل الديب

 وكان العشاء قد استهل بالنشيدين الوطني والكتائبي، فكلمة قسم جل الديب التي ألقاها الرفيق عفيف عبود الذي قال :"ان تكون كتائبيا فهذا امتياز لا يستحقه الا من نذر نفسه في سبيل وطنه وارتضى ان يكون فردا في مجموعة نذرت نفسها على مذبح الوطن حتى الشهادة في سبيل ديمومة لبنان واستقلاله وحريته. ونحن ان تباهينا باننا لا نهاب الموت فلأننا أبناء الحياة وباستشهادنا وتضحياتنا نهب الحياة لمن نحب. وبما اننا نذرنا أنفسنا رهبانا للهيكل فالحياة والموت سواسية لدينا. لا نعقد الصفقات، ولا المناصب تغرينا حتى لو تنصل الجميع منا واغوتهم الوعود والكراسي فسنبقى نحن الصوت الصارخ بالحق. وسنبقى أبناء العنيد الذي لا يساوم ولا يهادن ونؤمن بالله والوطن والعائلة.ولبنان وطن نهائي لنا بمساحته التي بات الجميع يعرفها من خلالنا وطن الـ10452كلم."

واضاف: "عائلتنا هي عنصر استمرار نبضنا المقاوم ونحن نبض لبنان ونحن نبض السيادة والكرامة والعزة ونحن النبض المقاوم في وجه تجار السياسة ونحن نبض الشباب الذي يجبرونه على الهجرة . وسنقف سدا منيعا في وجه مخططاتهم التهجيرية لأدمغتنا التي لطالما أغنينا العالم بها.ونحن نبض البئية النظيفة وكابوس منتهكيها ونحن بالمرصاد في وجه سماسرة الكهرباء. ونحن النبض الصارخ في وجه متقاسمي جبنة موارد لبنان النفطية ونحن نبض ميزان العدل في القضاء وصوت الضمير في التعيينات".

وتابع:"نحن تلامذة بيار الجميّل، خريجو مدرسة الشرفاء ورفاق البشير ووليم وانطوان وعريس الشهداء الشيخ بيار. نحن الحزب الذي روت دماء ابطاله ارض الوطن وسقت جذوره أرزته لتبقى خضراء.ونحن اهل الوفاء الذين لا يتنكرون لرفاقهم وما زلنا نصرخ مطالبين بعودة القائد بطرس خوند. ونحن رفاق رئيس ظنوا أنه بصغر سنه يستطيعون تطويعه وعندما عجزوا وتيقنوا من صلابته حاولوا تطويقه ومحاربته فخسئوا."

وختم قائلا:"نحن نشكل عائلة متماسكة يجمعها الاحترام والمحبة لاننا اصحاب رسالة واحدة ."

 

كلمة رئيس اقليم المتن

بدوره رئيس اقليم المتن الرفيق ميشال الهراوي قال:"أن نلتقي الليلة في هذا العشاء الكتائبي بامتياز لقسم يجمع هاتين البلدتين العزيزتين جل الديب بقنايا، البلدتين الجامعتين لهذا الخليط من الاحزاب فهذا ما هو الا دليل على ان طبيعة اهلنا ورفاقنا كالبحر أفق واسع ومساحة للتلاقي.

أضاف: نحن في حزب الكتائب اردنا مشروعنا نابعا من قناعاتنا ومتجذرا في عمق نضالنا، أردناه لمعة مشرقة لأمة أشبه بكسيحة تعرج على عصا عجوز. رفاقنا بالامس القريب احتقروا الموت فكان لنا في مواكب الفصول الاف الشهداء. فأي ارض واي دولة كان لنا لولم يمتزج ترابها بتلك النقاط الحمراء. رجالنا زرعوا بطولة وكبرياء وعنفوانا في كل حبة تراب وها نحن اليوم في قلب السلم مراهنون ومؤمنون بمنطق الدولة رافضون منطق الدويلات والسلاح المتفلت .منطق الدويلات يغلب منطق الدولة والسلاح المتفلت غلب منطق القوة على منطق القانون ورائحة الفساد عابقة في كل مفاصل هذه الدولة، شهادات وخريجون على حجم مساحة الوطن والنتيجة أولادنا مشروع هجرة الى بقاع الارض."

الهراوي توجه الى السلطة قائلا: "المطلوب منكم وقفة ضمير والمطلوب منكم أحلاما تحاكي الحقيقة لكي يبقى لنا لبنان...المطلوب منكم التنازل عن مصالح اصبحت واقعا لسوء الحظ ولتلتفتوا الى مصلحة شعب واستمرارية وطن لكي تبقى لنا الجمهورية ويسلم هذا الوطن."

المصدر: Kataeb.org