العقوبةُ مهما اشتدَّت لكنَّها ليست حلاًّ...

  • مقالات
العقوبةُ مهما اشتدَّت لكنَّها ليست حلاًّ...

تروْح وترجَعْ بالسلامة

الله يحميك يا إبني

كلماتٌ كانَتْ تردّدها أمّي كلَّما غادَرَ أحَدُ أولادها البيت الى المدرسة أو الجامعة أو العمل

وكانت أمّي تصلّي

وكنْتُ أسألُها

ماذا تطلُبينَ يا أمِّي

فتقولُ

أطلُبُ من العدرا أن تحميكُم

لم أكُنْ أدرِكُ أنَّ أمِّي كانَتْ هيَ بالذات تحتمي بالصلاة والُدعاءِ كَيْ تُبعِدَ عَنْها الكأسَ المرَّةَ لأنَّ أرهبَ فاجعةٍ عندها كانتْ أنْ تُجرَّبَ بأولادِها

ليسَ من فاجعةٍ أعظمَ من فواجِعِ الأولادِ

حتّى العدرا على الصليب ذاقَتْ طعْمَ هذه الفاجعةِ وذرفَتْ نهراً من الدَّمْعِ.

ألا تشعرونَ بنهرٍ من الدَّمْعِ يجري

ويتدفَّقُ منهمراً من عينيّ أمِّ روجيه وأمَّهاتِ الشَّبابِ الذين يجرُفُهمْ تيَّارُ الموتِ المجَّانيِّ

نهْرُ الدَّمع يجري على فلذات أكبادهِنَّ

على قِطَعٍ مِنْهُنَّ

إنَّ نارَ هذه الفاجعة لا ينطفئ في قلوبِ الأمَّهات

يبقَى مشتعلاً في أعماقِهِنَّ

وحتى الإيمانُ لا يطفئ هذه النار

أغْفُر لي يا ربِّي وسامحني.

إنَّ هذه الفواجع تنمو عَبْرَ العقول المتخلِّفة والأفكار البائدة

عَبْرَ عَقْلٍ جماعيٍّ متخلِّفٍّ وعقولٍ جماعيَّةٍ بائدةٍ

الحلُّ هوَ بتنميةِ الفكْرِ والعقلِ الآخرين المبنيّين على القِيَم الإنسانيَّة الحقيقيَّةِ

هو في التصدِّي للعقلِ المتخلِّف والفكرِ المتخلِّف

العقوبةُ مهما اشتدَّت هي وسيلة ضروريَّةٌ ورادِعةٌ

لكنَّها ليست حلاًّ...

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: رفيق غانم