العميد خطار عبر kataeb.org: لتفعيل عمل نواطير الأحراج للحدّ من الحرائق المفتعلة

  • خاص
العميد خطار عبر kataeb.org: لتفعيل عمل نواطير الأحراج للحدّ من الحرائق المفتعلة

في ظل ما يحصل منذ سنوات من حرائق في معظم غابات لبنان من شماله الى جنوبه، يكاد " لبنان الأخضر" ان يصبح في غياهب النسيان او الى زوال، لان الأسباب عديدة والنتيجة واحدة . طبيعة لبنان مشوّهة من كل النواحي : أبنية على مدّ عينك والنظر من دون تنظيم مدني، كسارات تنهش بالجبال وغابات سوداء قضت على تلك العبارة الجميلة التي رافقتنا منذ الصغر، حتى تحوّل ذلك الاخضرار الى كذبة كبيرة تضاف الى الكذبات التي إستخدمت كثيراً لإظهار تفرّد لبنان عن محيطه شبه الصحراوي. فيما الحقيقة مغايرة لان لبنان تحوّل الى صحراء قاحلة تبحث عن التشجير واللون الأخضر فلا تجده للأسف في بلد الأرز...

الى ذلك، تتكاثر حرائق الغابات منذ فترة بسبب الحر الشديد الذي يترافق مع فصل الصيف، بحيث قضت النيران على عدد كبير من أشجار الصنوبر والسنديان في بعض المناطق، إلا ان البارز ما جرى في الساعات الأخيرة الماضية بحيث شبّ حريق في أحراج ساحل علما في توقيت مفاجئ وهو الثالثة فجراً، وبعده بقليل شبّ حريق آخر في المنطقة عينها على بعد 900 متر، ليتكرّر في اليوم التالي في احراج حريصا وفي ساعات الفجر.

وفي هذا الاطار، اجرى موقعنا اتصالاً بمدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار الذي اشار الى ان إخماد حرائق الغابات في ساحل علما وحريصا قد تمّ من قبل عناصر الدفاع المدني بمؤازرة وحدات من الجيش المنتشرة عملانياً، وبمشاركة طوافة تابعة للقوات الجوية بعد جهودٍ مضنية لان العناصر واجهوا تحديات كبرى للتمكن من إخماد النيران، بسبب وعورة المكان واستحالة وصول آليات الاطفاء ما ادى الى امتداد النيران.

ولفت العميد خطار الى ان ما جرى يطرح علامات إستفهام  لانه حصل في ساعات الفجر الأولى وتحديداً قرابة الثالثة في الامس، وتكرّر في التوقيت عينه في اليوم التالي في احراج حريصا، وكل هذا يطرح أسئلة لأننا لسنا في فصل الشتاء، أي ان الهدف ليس الحصول على حطب للتدفئة انما الاذية فقط، وقد تأكدنا بأن الحرائق مفتعلة بحيث جرى توزيع صورة المفتعل على وسائل الاعلام ويجري العمل للقبض عليه.

ورداً على سؤال حول إمكانية ان يكون مفتعل الحرائق غير لبناني، قال:" لا نعرف حتى الساعة واترك الامر للأجهزة المختصة التي تقوم بالبحث عنه".

وعن الطريقة التي تحّد من هذه الجرائم ، ختم العميد خطار بالدعوة الى تفعيل عمل نواطير الاحراج التابعين لوزارة الزراعة، والى الإكثار من عددهم لان الوضع الحالي يتطلّب ذلك، كما امل من كل مواطن ان يساعد في المراقبة ويُبلّغ عن أي مشتبه به يقوم بهذه الجرائم بحق لبنان وطبيعته".

صونيا رزق 

المصدر: Kataeb.org