القوات لسيزار ابي خليل: كلامك المسيء مردود اليك

  • محليات
القوات لسيزار ابي خليل: كلامك المسيء مردود اليك

صدر عن الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" البيان الآتي:

تأسف الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" لكلام وزير الطاقة سيزار أبي خليل الوارد في صحيفة "الأخبار" اليوم ضمن مقالة للزميل إيلي الفرزلي تحت عنوان "أبي خليل يفتتح بازار الطاقة: احذروا شرّ القوات".

وتؤكد الدائرة ان الكلام المسيء لأبي خليل مردود إلى صاحبه وتدحضه كل الوقائع التي تؤكد ان موقف "القوات اللبنانية" في ملف بواخر الكهرباء هو نسخة طبق الأصل عن موقف معظم مكونات الحكومة من "حزب الله" إلى حركة "أمل" وما بينهما "المردة" و"الإشتراكي"، وصولا إلى معظم الشعب اللبناني الذي توجّس من دفاتر شروط موضوعة على القياس، ومن رفض مريب للعودة إلى إدارة المناقصات.

وتشدد الدائرة أن "القوات" قامت بدعم كافة قرارات ومراسيم النفط خلال وجودها في الحكومة، ما أدى الى تحقيق خطوات متقدمة في طليعتها إطلاق البلوكات وغيرها من القرارات المتعلقة بهذا الموضوع، وهي حريصة على المضي قدما في تطوير هذا القطاع وبأسرع وقت ممكن.

وتذكر الدائرة ان "القوات اللبنانية" كانت قد تقدمت باقتراح قانون لتعزيز الشفافية في قطاع النفط عبر نوابها، واقامت ندوات بهذا الخصوص حتى قبل تشكيل الحكومة، وهذا دليل إضافي على ان مقاربة القوات ليست تعطيلية وغير موجهة ضد "التيار الوطني الحر" أو وزارة الطاقة كما يروج عمدا أبي خليل وغيره، بل مقاربة "القوات" مبنية على الشراكة في التطوير والبناء، وهي تعترض حيث ينبغي الاعتراض او تصويب المسار حيث يجب تصويبه كما حصل في ملف الكهرباء والبواخر من خلال إعادة فتح دفتر الشروط على أكثر من خيار والعودة إلى إدارة المناقصات.

ولاحقا، صدر عن وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال المهندس سيزار أبي خليل البيان التالي:
حرصاً مني ومن موقفي كوزير للطاقة والمياه، عقدتُ يوم أمس مؤتمراً صحافياً تم نقله مباشرةً عبر وسائل الإعلام المرئية وأطلعتُ خلاله اللبنانيين بكل شفافية على جميع الوقائع التي آلت إلى موافقتي على خطتَي الاستكشاف العائدتين للرقعتين 4 و9، مفنّداً دراسة هيئة إدارة قطاع البترول والوزارة للخطتين المقدّمتين بتاريخ 27/3/2018 والتعليق عليهما ومناقشتهما مع ائتلاف الشركات، ومن ثم الموافقة على الخطتين المعدّلتين والمقدّمتين من الشركات بتاريخ 28/5/2018.
من هذا المنطلق أعتبر أن جميع الأخبار التي تمّ تداولها في الصحف اليوم والتي نَسبت إليّ أقوالاً لم أذكرها في سياق المؤتمر الصحافي، هي عارية عن الصحة ومُختلَقة لأهداف لا أعتقد أنها حميدة.

المصدر: Kataeb.org