القوى الأمنية تحبط مخططا لإقامة "إمارة" داعشية في لبنان

القوى الأمنية تحبط مخططا لإقامة

تعهد المدير العام لمديرية أمن الدولة في لبنان اللواء طوني صليبا أن أجهزة الامن اللبنانية ستفاجئ الجميع قريبا إذ ستكشف عن شبكات تابعة لـ"داعش" في مناطق لم تكن سابقا مسرحا لأنشطة التنظيم.
ونقلت قناة "الميادين" اليوم الجمعة عن اللواء صليبا قوله إن أفراد الأمن نجحوا في ضبط إحدى أخطر خلايا التنظيم الإرهابي وتوقيف أبرز أعضائها، وهو عنصر لوجستي مهم، قرب مخيم برج البراجنة في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، في 31 /أيار المنصرم.
وكشف المسؤول الأمني أن الموقوف كان سيعلن إمارة لـ"داعش" في لبنان وسيتولى مقاليد الحكم فيها، لا سيما بعد اعتقال عماد ياسين، القيادي البارز في التنظيم وأحد أبرز المرشحين لتولي "الإمارة"، في مخيم عين الحلوة في أيلول الماضي.
واستطرد صليبا قائلا: "منذ سنتين استطاعت مخابرات الجيش اللبناني اختراق تلك الشبكة وتعرفت إلى عنصرين منها، وكانت الشبكة غير معروفة للأجهزة الأمنية، ونحن تابعنا الأمر بالتنسيق مع الاجهزة الأخرى واستطعنا توقيف المطلوب الفلسطيني عمر مصطفى في عملية نوعية، على الرغم من إتخاذه احتياطات كثيرة، لا سيما أنه كان مراقبا ومطلوبا للأجهزة الأمنية اللبنانية كافة على مدار سنوات".
وأضاف: أن المعتقل كان على اتصال مستمر مع عناصر "داعش" خارج لبنان، وخاصة في الرقة السورية.
وحذر صليبا أجهزة الأمن اللبنانية من الاسترخاء في المرحلة الراهنة، مشيرا إلى وجود خلايا نائمة للمتطرفين، وتوعد بالإعلان في الفترة المقبلة عن "مفاجآت" فيما يتعلق بكشف هذه الشبكات.

المصدر: الميادين