الكتائب: يوم ضرائبي أسود في تاريخ لبنان فالسلطة أعادت فرض ضرائبها العشوائية لتمويل حملاتها الانتخابية

  • محليات
الكتائب: يوم ضرائبي أسود في تاريخ لبنان فالسلطة أعادت فرض ضرائبها العشوائية لتمويل حملاتها الانتخابية

بحث المكتب السياسي لحزب الكتائب اللبنانية في اجتماعه الاسبوعي، برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميّل، في اخر المستجدات، وأصدر في ختام المناقشات، البيان التالي :

اولا: يتهم حزب الكتائب السلطة السياسية مجتمعة، بالتحايل على مصلحة لبنان واللبنانيين الاقتصادية والاجتماعية، كما على قرارالمجلس الدستوري، وقد أعادت فرض الضرائب نفسها، بهدف تمويل حملاتها الانتخابية، بعدما تبين ان السلة الضرائبية تتخطى بأضعاف كلفة السلسلة، وذلك في يوم ضرائبي أسود غير مسبوق.

إنّ حزب الكتائب، يحمّل السلطة السياسية مسؤولية إفقار الشعب، عبر رَميها الثقل الضريبي وأعباءه وزياداته  العشوائية على الناس، وخصوصاً ذوي الدخل المحدود، متجاهلة الدعوات الى الاصلاح، ورافضة التعرض للتهرب الضريبي، والمسّ بالفساد والفاسدين .

إنّ حزب الكتائب، الذي خاض معركة الطعن بهذه الضرائب ونجح ، يعاهد اللبنانيين، على الثبات في الوقوف الى جانبهم، في كل مرة تتامر فيها السلطة على ناسها.

ثانيا:  يحذّر حزب الكتائب من اصرار حزب الله، على اقحام البلاد اكثر فاكثر في اتون الوضع الاقليمي المأزوم، واستجرار تداعياته على الداخل، ويرى في صمت السلطة السياسية عن كل ذلك وكأنها لا تسمع ولا ترى، استسلاما غير مسبوق، وتسليما طوعيا بمعادلة تغييبها عن القرارات السيادية، مقابل اطلاق يدها في ابرام الصفقات الداخلية .

ثالثا : يرفض حزب الكتائب اليوم ، كما رفض بالامس معادلة " مرقلي لمرقلك " التي تنتهجها السلطة السياسية، واخر ضحاياها التشكيلات القضائية.

وعليه ، فان حزب الكتائب، يحذّر من مغبة فرض السلطة السياسية ايقاعاتها التسووية المفضوحة على تسيير امور الدولة والناس، فإن تعارضت مصالحها إنتكس البلد ومصالح المواطنين، وإن تلاقت واتفقت، قايضت ومررت ما لا يمرر، على رغم خلافاتها الجوهرية في الملفات السياسية الكبيرة

المصدر: Kataeb.org