المطران مظلوم: على الدولة فتح حوار مع اهالي المنصورية-عين سعادة وايجاد حل صحيح

  • محليات
المطران مظلوم: على الدولة فتح حوار مع اهالي المنصورية-عين سعادة وايجاد حل صحيح

جدد النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم تقديم تعازيه لاهالي الشهداء والجيش وكل اللبنانيين، مشيراً الى ان التعازي ممزوجة بالصلاة لراحة نفوسهم ومن اجل الجيش لكي يعطيه الله كل ما يحتاجه ليبقى يحافظ على هذا البلد بامان وسلام. وامل المطران مظلوم في حديث لبرنامج اليوم السابع عبر صوت لبنان 100.5، ان يكون ما حصل مدخلا لبناء دولة حديثة قائمة على العدالة والقانون ومحاربة الفساد والخروج من المأزق الذي تعيشه الدولة منذ سنوات الى اليوم.

واضاف: "يجب ان يكون هناك دولة واحدة وجيش واحد، لكن واقعنا اللبناني مختلف ويجب ان نتأقلم معه ونستفيد من ايجابياته ونعمل شيئا فشيئا على الخروج من هذا الوضع غير الطبيعي، لان الوضع الطبيعي هو ان تدافع الدولة فقط عن لبنان".

واوضح ان بيان المطارنة الموارنة الاخير دعا الى فتح تحقيق موضوعي في قضية خطف العسكريين وقتلهم، يشمل كل من كان في موقع مسؤولية وشارك بطريقة من الطرق بالاهمال اذا كان هناك من اهمال، كما شدد المطارنة على ضرورة ابعاد التحقيق عن اي انتقام سياسي وفي الوقت ذاته معرفة الحقيقة.

وفي موضوع سلسلة الرتب والرواتب، قال المطران مظلوم "على الدولة ان تنظم المالية واعطاء العمال حقوقهم، وكل الامور التي تراكمت تم رميها دفعة واحدة على كاهل المؤسسات، ومن غير المنطقي وضع سلسلة وزيادة درجات للاستاذ و 8 درجات استثنائية"، مضيفاً "نحن مع حقوق الاساتذة والموظفين لكن هناك منطق وواقع وامكانيات اما تكون موجودة او غير موجودة".

واكد ان المدارس ستضطر حتما لزيادة الاقساط وفي المقابل الاهالي لا يحتملون مزيدا من الزيادة.

ورداً على سؤال حول استقباله امس وفدا من اهالي المنصورية-عين سعادة المعترضين على مد خطوط التوتر العالي بين المنازل والمدارس، قال المطران مظلوم: "ليس موضوعا جديداً وحصلت محاولات عدة في الماضي لمعالجته من دون الوصول الى حلّ".

وطالب المطران مظلوم الدولة بفتح حوار مع اهالي المنصورية-عين سعادة وايجاد حل صحيح يرضي الجهتين، واكمال المشروع مع تخفيف ضرره على اهالي المنطقة.

 

المصدر: Kataeb.org