nabad2018.com

انتظروا الخطوة من الدولة اللبنانية.. فأتت من واشنطن!

  • محليات
انتظروا الخطوة من الدولة اللبنانية.. فأتت من واشنطن!

في ظل تجاهل الدولة اللبنانية لموضوع احتجاز المواطن اللبناني نزار زكا في ايران منذ 846 يوماً، رغم الوعود التي سمعتها عائلته بتحريك الملف، صدر قانون أميركي جديد بشأن إيران، ذكر فيه كل من زكا كرهينة، فضلا عن سياماك نمازي وباكر نمازي وزيو وانغ، وفرض القانون عقوبات على جميع المسؤولين الإيرانيين الكبار المشاركين في أخذ الرهائن وجميع الأشخاص المتواطئين الآخرين.

وفي هذا الاطار، أصدرت عائلة نزار زكا البيان الآتي: "صدر قانون أميركي جديد بشأن إيران (هـ ر، رقم 4744)، يذكر نزار زكا (القسم 4، صفحة 7) كرهينة، فضلا عن كل من سياماك نمازي وباكر نمازي وزيو وانغ، ويفرض عقوبات على جميع المسؤولين الإيرانيين الكبار المشاركين في أخذ الرهائن وجميع الأشخاص المتواطئين الآخرين.

ان موقف الدولة اللبنانية ومجلس نوابها أمر عجيب. أهذا تواطؤ او فقط اهمال او جهل للواجبات؟

نسأل لماذا وسائل الاعلام اللبنانية المحترمة لا تسأل المسؤولين صراحة عن هذا التصرف والتجاهل وعدم إبداء رغبة بالانضمام الى اللجنة الدولية لتحرير المخطوفين في ايران او استبعاد السفير او اصدار بيان استنكار، كما عن تجاهل مصير مواطن لبناني مخطوف، تنتهك حقوقه الانسانية يوميا، بينما يجولون العالم باحثين عن صوت انتخابي؟

لا يسعنا سوى شكر الكونغرس الاميركي لنصرة مواطن لبناني، بينما دولته في غيبوبة كاملة منكبة على عقود الكهرباء والغاز و الزبالة.

كل هذا في حين أن الحكومة اللبنانية ومجلس النواب اللبناني لم يصدرا بيان إدانة واحدا بخصوص أخذ مواطن لبناني كرهينة، وهو الذي دعي رسميا لزيارة ايران.

ما زلنا نشعر بالحيرة من عدم قيام وسائل الإعلام التي نكنّ لها كل الاحترام والامتنان وسؤال حكومتنا ورئيس مجلس نوابنا الذي يزور إيران غدا، لماذا لا يدين و يطالب بحرية مواطن لبناني بريء تنتهك حقوقه الإنسانية يوميا في حين يفترض أنه هو ممثل للشعب اللبناني.

هل يمكن لاي شخص أن يجيب لنا بصراحة؟ لماذا؟ هل هذا عدم كفاءة أو تواطؤ؟

أضاف البيان: قضى نزار زكا 846 يوما كرهينة  في معتقل ايفين المشهور عالميا بقساوته و انتهاكاته لحقوق الانسان.

للمرة الثانية خلال بضعة اشهر يصدر الكونغرس الاميركي باغلبيته الساحقة قانونا يدين ويطالب بالافراج عن المواطن اللبناني المخطوف في ايران نزار زكا و يفرض عقوبات صارمة على كل من سهل و شارك في هذا الجرم و يتضمن القانون فرض عقوبات على اعلى وارفع مسؤولين ايرانيين و غيرهم الذين تورطوا بهذا العمل و يطلب هذا القانون ايضا من الرئيس دونالد ترامب تقديم لائحة بهذه الاسماء. كما يطلب من وزير الخارجية الاميركي اطلاع الكونغرس على الخطوات العملية التي اخذها وسيأخذها لوقف انتهاكات حقوق الانسان و الافراج عن نزار زكا والمخطوفين الاخرين.

وختم بيان العائلة بالقول: "ان هذه العقوبات هي الاشد لغاية تاريخه، والاهم انها تشمل المتورطين وعائلاتهم وشركاءهم، كما اموالهم وغيرها."

المصدر: Kataeb.org