انسحاب مستشارين إيرانيين من تل رفعت

  • إقليميات
انسحاب مستشارين إيرانيين من تل رفعت

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، بانسحاب مستشارين إيرانيين من تل رفعت في ريف حلب الشمالي إلى بلدتي نبل والزهراء.

وكانت قاعدة حميميم الروسية قد أعلنت على صفحتها في فيسبوك أن "الاتفاق المبرم نصّ بشكل واضح على انسحاب القوات الإيرانية المساندة للأسد في المنطقة وانتقالها إلى العمق السوري بعيداً من الحدود الجنوبية للبلاد"، مشيرة إلى أنها تتوقع تنفيذ ذلك خلال أيام معدودة.

ونفت إيران، السبت، وجود مستشارين عسكريين لها في جنوب سوريا، وفق ما أعلن أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني.

وأوضح شمخاني أن المستشارين الإيرانيين سيواصلون دعمهم للنظام السوري، معرباً عن دعم بلاده بقوة لجهود روسيا لإخراج من وصفهم بـ"الإرهابيين" من المناطق السورية المتاخمة للأردن.

كما اتهم المسؤول إسرائيل بلعب دور مباشر في قتل المستشارين الإيرانيين في سوريا.

من جهته، نفى وزير خارجية #النظام السوري، وليد المعلم، التوصل إلى أي اتفاقات بخصوص الجنوب السوري، قائلاً إن ذلك لن يكون قبل انسحاب القوات الأميركية من التنف قرب الحدود العراقية الأردنية.

وقال المعلم، في مؤتمر صحافي السبت، إن إسرائيل هي من روجت رواية التواجد العسكري الإيراني في الجنوب السوري، بعد أن فشلت بتشكيل حزام أمني من المجموعات الإرهابية.

كذلك نفى أي وجود عسكري إيراني في بلاده، يتعدى الدور الاستشاري.

وأضاف المعلم أن المستشارين الإيرانيين موجودون في سوريا بدعوة من النظام، عكس الوجود التركي والأميركي والفرنسي.

المصدر: Agencies