باسيل: طرف ما يريد أن يحسّن علاقته الخاصة بسوريا فيزايد على حساب لبنان

  • محليات
باسيل: طرف ما يريد أن يحسّن علاقته الخاصة بسوريا فيزايد على حساب لبنان

قال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من زحلة: "انتهينا من السياسة الخارجية المستلحقة والتابعة نحن أصحاب سياسة مستقلة تقوم على المعاملة بالمثل لمصلحة لبنان، عندما كانت سوريا في لبنان واجهناها حتى خروجها وعندما أصبحت سوريا في أرضها أعلنا بالجراة نفسها عن عزمنا على اقامة افضل العلاقات معها فلا نستحي بذلك ولا يغير أي شيء من تاريخنا".

وأضاف:"علاقتنا مع سوريا هي لمصلحة لبنان بكل مكوناته ولا يمكن أن تكون العلاقات مع سوريا موضع مزايدة داخلية يستخدمها طرف ما يريد أن يحسن علاقته الخاصة بسوريا فيزايد على حساب لبنان".

وتابع:"لقد خنقتنا الحرب في سوريا وأقفلت الأسواق العربية في وجهنا فمن غير المقبول ان نخنق انفسنا في زمن السلم. نحن في طليعة المطالبين بعودة سوريا إلى الجامعة العربية ولن نكون مجرد تابع لغيرنا نلحق به الى سوريا عندما يقرر هو ذلك".

ولفت باسيل الى اننا "اعترضنا من الأساس على تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية وحافظنا على أفضل العلاقات معها ومن الطبيعي أن نساعد اليوم على عودتها" مؤكدا اننا حريصون على وحدتنا الوطنية ولكننا نرفض أيضا أن نعرض مصالحنا الوطنية للاذى ولن ننتظر قراراً من الخارج.

وقال:"لا نتنازل ولو عن سنتيمتر واحد من واستقلالنا لا لمصلحة سوريا ولا غيرها وهذا موقف لا يتغير ولكن لا نتنازل عن استقلالنا ايضا لمصالح دول اخرى بحيث لا نقوم بشيء مع سوريا الا عندما ترغب هذه الدول فنحن نحدد مصلحتنا ومصلحتنا الا نعيش بعزلة فنحن حوصرنا كفاية ولا يجب ان نحاصر انفسنا".

على صعيد آخر، قال باسيل:"كلنا مشغول بالنا هل تتألف الحكومة وهذا حق لكن هناك استسهال في الاتهام وكأن هناك من يعطل نفسه لكن السؤال يبقى هل المطلوب حكومة تعمل ام حكومة يعطل بعضها بعضا؟".

وأضاف:"بالنسبة لنا اذا لم يكن هناك عدالة تمثيل في الحكومة لن يمشي شيء في البلد فإذا نشأت حكومة بمعايير مختلة لن تتمكن من العمل".

وتابع:"مهما مر من وقت الرهانات لتعديل مواقف مطالبة بالحق هي رهانات ستسقط فهناك اكثريات واقليات وفي حكومات الوحدة الوطنية الاثنان يتمثلان ولا يمكن حذف احد".

واعتبر باسيل ان هناك خيارات في فك العزلة سنصل اليها مهما تأخرنا وكذلك في الحكومة فيكفي اضاعة وقت ورهان على الوقت والاستحقاقات الخارجية فهناك استحقاق داخلي واحد واجب علينا هو تأليف الحكومة.

باسيل رأى ان اليوم ليس الوقت لتغيير نظام الحكم في لبنان ولو ان من حق الناس القبول بمعادلات سياسية جديدة بفعل قانون الانتخاب الجديد ولا يمكن تجاهل الانتخابات وكأنها لم تحصل ولا تكريس مبادئ خاطئة.

 

المصدر: Kataeb.org