باسيل يتهم الإعلام باغتياله سياسيا

  • محليات
باسيل يتهم الإعلام باغتياله سياسيا

تعليقا عن ملف النازحين السوريين قال وزير الخارجية جبران باسيل اننا نطالب الامم المتحدة بعودة النازحين وهم يقولون لنا بالاندماج، سائلا: ماذا تفعل اوروبا للنازحين؟ فعلى سبيل المثال السويد رحلّت لبنانيين بالرغم من انهم يحترمون قانونها، اضافة الى ان هناك دولا لا تريد اكثر من 2000 نازح على اراضيها.
باسيل وفي حديث للLBCI لفت الى ان لدينا علاقات دبلوماسية وعسكرية مع الحكومة السورية، مشيرا الى ان المجتمع الدولي يريد نزع عبء النازحين عنه ويبلغنا عبر وسائل دولية كيفية حل هذا الموضوع ويقدم لنا المواعظ، معتبرا ان مصلحة لبنان هي بعودتهم وكل ما يصب في هذا الاتجاه علينا فعله، مضيفا: من يقول ان النزوح توقف اقول له غير صحيح، مؤكدا ان احدا لا يستطيع التأكد من عددهم في لبنان، مطالبا باجراء مسح جدي حول هذا الموضوع، مردفا:علينا تشجيع عودتهم الى سوريا وسلاحي هو كيفية التعاطي مع المجتمع الدولي.
واوضح باسيل ان الحل لهذه المعضلة يكون بوقف النزوح ونزع بطاقات النزوح عن غير مستحقيها، مطالبا بتسجيل النازحين لدى الامن العام وبذلك يحصلون على بطاقة تعريفية عنهم في لبنان.
وردا على رئيس الحكومة سعد الحريري الذي قال ان المزايدات التي تستخدم مأساة النازحين تهدّد الاستقرار عبر توريط الحكومة اللبنانية بتقديم خدمات سياسية أمنية مجانية لنظام الأسد، قال باسيل: "اننا نريّح النظام السوري بتركهم لدينا بدلا من ان يتحمل هو مسؤوليتهم وبدلا من تشجيعهم على البقاء لدينا يجب ان نشجعهم على الذهاب الى سوريا، مشيرا الى ان المشكلة اصبحت بمن يريد ان يتكلم مع سوريا ومن لا يريد.
وعن زيارة الحريري الى واشنطن قال انها في غاية الاهمية بالنسبة للمساعدات للجيش اللبناني، كاشفا انه سيكون من ضمن الفريق المرافق للحريري في زيارته واشنطن.
وعن قانون الانتخابات اشار الى ان القانون كان سيقر في 19 حزيران ولو اقر في هذا التاريخ لكان اقر شيئا اضافيا لم يكشف عنه.
وعن زيارته أمين عام حزب الله حسن نصرالله قبل اقرار القانون، قال ان حزب الله وامل لم يكن لديهما مانع من البقاء على قانون الستين وخلال لقائه مع نصرالله تم الاتفاق على 15 دائرة وهو ساعد في هذا الامر وايضا في موضوع المنتشرين .
وعن الصوت التفضيلي قال انه حقق في هذا القانون ضابطا اضافيا وهو نسبية اللائحة والتنافس بين المرشحين داخل القضاء.
وردا على سؤال من هو "بي هذا القانون" اعتبر ان من يوافق عليه يكون اباه.
واكد باسيل ان طرح مجلس الشيوخ لم يكن جديا وبانه كان جادا باقراره وبانه كان فرصة كبيرة للبنان بالذهاب الى الدولة المدنية ومنه الى اللاطائفية في مجلس النواب وبان الفرصة ما زالت قائمة لاقراره.
وعن وثيقة بعبدا قال انه تم خلالها الحديث بمواصيغ هي غاية في الاهمية كالاقتصاد وامن الدولة.
وعن التعيينات بمجلس الوزراء اشار الى ان الوزير الذي يريد اعتماد الالية في التعيينات فليعتمدها والعكس صحيح، كاشفا ان التعيينات ستقر قريبا.
باسيل اتهم الاعلام بالقيام بحملة اغتيال سياسي له عبر الكلام عنه بانه فاسد وبانه يملك طائرة خاصة واراضي، واضعا بيد الاعلامي "مرسيل غانم" كتابا يحتوي على رفعه السرية المصرفية عن نفسه في لبنان والخارج كون اتهامه بالفساد جرحه كثيرا، لافتا الى ان في البلد اوادم ولكن هناك من يحاربه كي لا يفعل شيئا.

المصدر: Kataeb.org