بالصور والفيديو: التوتر العالي يهدد المنازل.. والسلطة مستمرة في إحكام الطوق الامني

  • محليات

ينفذ أهالي المنصورية – عين سعادة اعتصاما امام كنيسة القديسة تيريزيا الطفل يسوع في المنصورية رفضًا لمد خطوط التوتر العالي فوق الارض.

رئيس إقليم المتن الكتائبي ميشال الهراوي أكد أننا كنا وسنبقى الى جانب القضايا المحقة، مبديا أسفه لأن المطران بولس مطر أمس والبطريرك رفعا الماروني مار بشارة بطرس الراعي اليوم رفعا الصوت ودعوا الى مد الخطوط تحت الارض، لكن أحدا لم يكترث لموقفيهما، مشيرا الى ان المنطقة تحولت الى مربع أمني يحرسها حوالى الـ 400 عسكري، والعمل مستمر في مد الخطوط.

واكد الهراوي اننا سنكون الى جانب الأهالي في كل تحركاتهم لأن قضيتهم محقة، مضيفا: لا أعرف سبب إصرار الحكومة على مد هذه الخطوط المضرة بصحة المواطنين فوق الارض.

ولفت الى انهم يتهموننا بالشعبوية ونحن نؤيد هذا الاتهام لأننا الى جانب المواطنين ذوي المطالب المحقة.

 

وكان فيديو التقطه احد سكان منطقة المنصورية-عين سعادة قد اظهر الاعمال المستمرة في المنطقة من قبل عمال تابعين لوزارة الطاقة لمدّ خطوط التوتر العالي فوق المنازل والمدارس، غير آبهين بالضرر الصحي الذي سينتج عنها.


هذا وتستمر السلطة في إحكام الطوق الامني على اهالي المنصورية - عين سعادة لمدّ خطوط التوتر العالي فوق الارض بالقوة رغم المخاطر الكبيرة على صحة المواطنين صغاراً وكباراً الذين سيصبحون على بعد امتار من اسلاك التوتر العالي في حال تم تمديدها، ورغم اعتراض الاهالي ومطالبة المراجع الكنسية العليا وقف العمل الفوري.

 

المصدر: Kataeb.org