بالصور- وقفة مطلبية لطلاب الكتائب في ذكرى 14 اذار.. رستم: السيادة اولوية لم نساوم عليها وسنستمر بالنضال لتحقيقها

  • محليات

نفّذ طلاب حزب الكتائب في الجامعة اللبنانية كلية الحقوق والعلوم السياسية الفرع الثاني وقفة مطلبية في ذكرى 14 اذار للتشديد على انجاز الملفات السيادية مثل حصر السلاح في يد الشرعية اللبنانية، ترسيم الحدود، وتطبيق القرارات الدولية.

وفي الإعتصام الذي نُفّذ أمام الكلية في جل الديب، تلا رئيس خلية الكتائب شربل رستم بياناً شدد فيه على ان اللبنانيين إنتفضوا في 14 اذار 2005 على الأمر الواقع وحققوا الإستقلال الثاني وكانوا طامحين لبناء دولة حرّة سيّدة و مستقلة. وإلى جانب تعداد المطالب التي تحقق السيادة والإستقرار، أكد رفض تحويل شباب لبنان الى مشاريع هجرة بسبب عدم قيام الدولة.

وجاء في كلمة رستم: "١٤ سنة على ١٤ آذار، في ١٤ آذار ٢٠٠٥ إنتفض اللبنانيون على الأمر الواقع، ناضلوا وحققوا الإستقلال الثاني وكانوا طامحين لبناء دولة حرّة سيّدة ومستقلة. حققنا الإستقلال الثاني، لكن السيادة اليوم ناقصة.

إنتهاك السيادة زعزع الإستقرار ومنعنا من الوصول للدولة التي حلمنا فيها في ٢٠٠٥. إقتصادنا منهار لأننا لا نقدر ان نجذب المستثمرين بظل وجود سلاح غير شرعي يهدد الإستقرار الأمني وحدودنا فلتانة والتهريب يضعف الإقتصاد الوطني.

وتابع: "الديمقراطية بأسوأ حالاتها بسبب وجود فريق سياسي مسلّح أخد لبنان واللبنانيين رهينة، ويهيمن على قرارات الدولة ويعطّل المؤسسات الدستورية حسب مصالحه باستعماله لسلاحه بالداخل".

وأردف "نضالنا لتحقيق ما حلمنا به في ال ٢٠٠٥ لم ينته ولأن طلاب الكتائب لم يرضخوا في حياتهم للأمر الواقع ولأن النضال جزء من حياتنا، قررنا ان نرفع الصوت من أمام صرح تربوي عريق خرّج رجالات دولة ومقاومين ومناضلين."

من أمام هذا الصرح نطالب ب:

- حصر السلاح بيد الشرعية اللبنانية ويكون الجيش اللبناني القوة العسكرية الوحيدة على الأراضي اللبنانية.

-  ترسيم وضبط الحدود البريّة اللبنانية حفاظاً على الإستقرار الأمني وحمايةً للإقتصاد اللبناني.

- تطبيق القرارات الدولية ١٧٠١ و ١٥٥٩ إحتراماً لإلتزامات لبنان.

وأردف: "قبل العام ٢٠٠٥، كثيرون كانوا مقتنعين إن الإحتلال السوري لن يخرج من لبنان لكن هناك شباب حلموا بذلك ولم ييأسوا بل ناضلوا وحققوا، واليوم في الـ ٢٠١٩ كثر باتوا مقتنعين إن لبنان لن يحقق السيادة الكاملة وإن السلاح لن يكون يوماً بإيد شرعية الدولة اللبنانية."

وتوجّه رستم لكل شباب لبنان من بوابات جامعاتنا بالقول: "نرفض أن نتحوّل الى مشاريع هجرة بسبب عدم قيام الدولة. والكتائب مستمرة بتصويب النقاش في البلد في الإتجاه الصحيح."

وختم رستم: "السيادة اولويّة لم نساوم عليها في أحلك الظروف وسنستمر بالنضال لتحقيقها".

 

المصدر: Kataeb.org