بالفيديو: مار شربل من بلدة مار موسى الدوار الى حمانا لرفعه!

  • مجتمع
بالفيديو: مار شربل من بلدة مار موسى الدوار الى حمانا لرفعه!

استقبل أهالي بلدة حمانا والجوار، في احتفال حاشد أطلقت خلاله المفرقعات ورشت الزهور، تمثال القديس شربل، الذي رفع في مكان محدد له في أعالي البلدة.

وكان قد جرى نقل التمثال من بلدة مار موسى الدوار في المتن الشمالي الى حمانا، مرورا بالكرنتينا، الصياد، بحمدون والمديرج، ورافقه رئيس بلدية حمانا بشير فرحات وعدد من أعضاء المجلس البلدي والأهالي. وأقيمت إستقبالات للتمثال في معظم القرى التي مر بها، ولدى وصوله الى المديرج رافق الجميع التمثال الى بلدة حمانا.

بعد رفع التمثال في المكان المحدد، تحدث فرحات، فقال: "كان هذا النهار إستثنائيا ومميزا، ليس لحمانا فقط، إنما لكل لبنان. هذا النهار دخل التاريخ وقد كان فعلا عرسا وطنيا بإمتياز، بدءا من المتن الشمالي، مرورا بساحل المتن ووصولا الى حمانا".

أضاف: "تمثال مار شربل جرى الإعداد له منذ خمسة أشهر، والله وفقنا اليوم بنقله ووصل بخير وسلامة، حيث يبلغ طوله 16 مترا والنقطة التي وضع فيها إستثنائية كاشفة مطلة على القرى المحيطة كافة وصولا الى بيروت.

وتابع: "استغرق تنفيذه حوالي خمسة أشهر، وبلدية حمانا قدمت الأرض، والمهندس شارل البرمكي تكفل بكامل المصاريف، وأشكر من خلال الإعلام النحات عواد الذي نفذ هذا العمل الجبار والمميز".

وختم فرحات: "لفتني اليوم تضامن الناس معنا بالرغم من زحمة السير التي تسبب بها الحدث، فمار شربل أصبح عابرا للقارات وعالميا، وهذا العام أقرت في لبنان السياحة الدينية، وهذا التمثال سيساهم الى حد كبير بتفعيل السياحة الدينية في حمانا والمنطقة، ونأمل أن يكون جامعا لأهل حمانا والمنطقة، وأن يكون خيرا وبركة ونفحة حلوة للمنطقة وللبنان".

يذكر أنه تمت الاستعانة برافعتين لوضع التمثال في مكانه على القاعدة المخصصة له، ثم أقيمت الصلاة في المكان.

كما يشار الى أنه سيتم تدشين التمثال رسميا برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في 22 الجاري.

وكان قد أقيم في المديرج استقبال حاشد للتمثال اطلقت خلاله المفرقعات ورش بالزهر وصولا الى موقعه على تلة مشرفة على منطقة الجبل وبيروت وعند وصوله اقيم قداس وسيباشر العمل لرفعه الذي يتطلب نحو ٥ ساعات.

وتحدّث رئيس البلدية بشير فرحات الذي اكد ان هذا النهار هو عرس وطني بإمتياز، مشيرا ان هذا الحدث سيساهم إلى حد كبير في تعزيز السياحة الدينية بالمنطقة.

 

 

 

المصدر: Kataeb.org