nabad2018.com

بالفيديو- من مكتب هندسة الى مكتب انتخابي...هذه تفاصيل إشكال كراكاس!

  • محليات

مع اقتراب استحقاق السادس من ايار، تتواصل الاشكالات المتنقلة والتي تتركّز خاصة في احياء العاصمة.

فقد صدر عن تيار المستقبل البيان الآتي:

مرة جديدة يلجأ المرشح عن دائرة بيروت الثانية نبيل بدر، الى قلب الحقائق ازاء الاشكالات الانتخابية التي ينظمها ثم يرمي تبعاتها على الآخرين.

فبعد إشكال بلدة برجا، الذي تبيّن انه حصل بسبب تحرش احد شبان بدر باحدى فتيات البلدة، يخرج علينا نبيل بدر اليوم بإشكال جديد في محلة كراكاس في بيروت، روّجت له مع الاسف بعض وسائل الاعلام، من باب التحامل على مناصري تيار المستقبل واتهامهم بوقوفهم وراء الإشكال.

 يهم تيار المستقبل أن يؤكد في هذا الشأن، ان الإشكال وقع مع أحد وجهاء بيروت وفعالياتها وعضو المجلس البلدي السابق السيد احمد مختار خالد، الذي سبق له تأجير احدى الشقق في البناء الخاص به في كراكاس، من احد الاشخاص لاستخدامه كمكتب هندسة. فاذا به يبدّل من وظيفة الشقة ويحوّلها الى مكتب إنتخابي رفعت فيه صور نبيل بدر.

قبل ظهر اليوم، الاثنين، حضر احمد خالد ( ٦٥ سنة ) الى بنايته، بنية تنبيه المتواجدين في الشقة، الى مخالفتهم شروط عقد الايجار وقلب استخدام الشقة من مكتب هندسة الى مكتب انتخابي، مشدداً على ان هذا الأمر لا يناسبه ولا يناسب المقيمين في البناية.

وكانت النتيجة قيام سائق نبيل بدر ومن معه بالتهجم عليه ورميه ارضاً وإشهار السكاكين عليه، الأمر الذي أثار جلبة في مكان الحادث، دفعت شبان المحلة الى نصرة ابن محلتهم السيد احمد خالد، قبل ان تحضر القوى الامنية وتضع يدها على الموضوع.

 إن تيار المستقبل اذ يأسف لتكرار هذه الإشكالات المركبة، ينبه بدر وكل المصطادين بالماء العكر الى عدم جدوى استخدام هذه الاساليب في الحملات الانتخابية.

كما يأسف التيار لانقياد احدى محطات التلفزة في مسلسل التحريض على تيار المستقبل، والمشاركة المتعمدة في قلب الحقائق وتضخيم الإشكال لأهداف باتت لا تخفى على أبناء بيروت وعلى الرأي العام اللبناني عموماً.

الحوت: ما يحصل لا يشبه بيروت واهلها

النائب عماد الحوت دان من جهته "الاعتداء الذي وقع قبل ظهر اليوم على مقر الحملة الانتخابية للائحة بيروت الوطن في منطقة كاراكاس، ما ادى الى تدخل قوى الامن لحل الاشكال". واعتبر أن "ما حصل هو نتيجة الخطاب التحريضي الذي يعتمده البعض في وجه اللوائح المنافسة، وبدأنا نشهد ذلك من خلال الاشكالات المتنقلة في بيروت، وما يحصل لا يشبه بيروت واهلها".

وطالب الحوت، في حديث الى "تلفزيون الجديد"، "وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق بأن يفصل بين كونه مرشحا للانتخابات النيابية ووزيرا للداخلية معنيا بالحفاظ على أمن جميع المواطنين"، مؤكدا انه "مع زملائه في اللائحة، يؤمنون بالدولة ومصرون على الدولة الحامية للمواطنين وهم ملتزمون بمرجعية الجيش والقوى الأمنية في حماية مركزهم ومقراتهم".

وقال الحوت: "إن بيروت لكل الناس ولكل البيارتة، وليس من المقبول أن يأتي أحد ويمنع وجود مكتب انتخابي هنا أو نشاط هناك، ويقوم بالاعتداء عليه وترويع المواطنين".

الإشتراكي: لا للاستفزاز

وصدر عن وكالة داخلية بيروت في الحزب التقدمي الإشتراكي ما يلي: "يجدد الحزب التقدمي الإشتراكي إحترامه الكامل والثابت للتعددية والتنوع، وإذ يؤكد خوضه الإستحقاق الإنتخابي بروح عالية من المسؤولية والديمقراطية، ينفي نفيا قاطعا الإتهامات التي تساق ضده من إتجاهات مختلفة، آخرها ما صدر عن بعض المرشحين.

وفي المناسبة، تدعو وكالة داخلية بيروت جميع المرشحين الى التعاطي مع هذا الاستحقاق بعيدا عن سياسات الإستفزاز والإفتراء والتجني، الهادفة الى إستدرار العطف الشعبي والتعرض للعملية الديمقراطية بكل مضامينها".

المصدر: Kataeb.org