بالفيديو والصور: السيول تجتاح المحال والبيوت في البقاع الأوسط

  • متفرقات

وكأن هموم الناس المعيشية وضائقتهم الاقتصادية لا تكفي حتى تحل عليهم الطبيعة لعنتها كما حصل اليوم، حيث أدى تساقط الأمطار الغزيرة في منطقة البقاع الأوسط إلى تشكّل سيول جارفة على طريق بلدة الفاعور - حي الكروم وحي الجامع في البلدة، حيث دخلت المياه إلى المحال والبيوت.

وقد توجهّت سيارات الدفاع المدني إلى المكان لمساعدة المواطنين هناك. كما اجتاحت السيول بلدات علي النهري - رياق وكفرزبد، فيما أقفلت معظم المحال التجارية في المنطقة.

وتظهر الصور والفيديو المرفق بالخبر فظاعة السيول ومعاناة الأهالي جراء نعمة الطبيعة التي تحوّلت إلى نقمة.

عواصف رعدية في السلسلة الشرقية وجرود عرسال تسببت بسيول جارفة اجتاحت اللبوة

إلى ذلك شهدت ساعات بعد ظهر اليوم عواصف رعدية في السلسلة الشرقية وجرود عرسال، مما تسبب بسيول جارفة اجتاحت بلدة اللبوة محملة بالضخور والأتربة لتجتاح البيوت والمحال والمزروعات، وجرفت العديد من السيارات وصولا إلى ساحة البلدة، حيث قطعت السير على طريق عام بعلبك الهرمل. 
ووضعت فرق من الجيش والقوى الامنية والدفاع المدني والبلدية والصليب الاحمر في حالة جهوزية لمواجهة اي طارىء.

أبو جودة تابع قضية السيول في قرى البقاع الأوسط

محافظ البقاع القاضي كمال أبو جوده تابع مع كل من قائد منطقة البقاع في قوى الامن الداخلي العقيد ربيع مجاعص، رئيس اتحاد بلديات شرق زحلة رفيق الدبس، رئيس دائرة التنفيذ في وزارة الأشغال في البقاع المهندس أحمد الحجار، رئيس المركز الاقليمي في الدفاع المدني بالبقاع فايز الشقية، قضية السيول التي تجتاح قرى وبلدات البقاع الأوسط من جراء التساقط الغزير للامطار وارتفاع منسوب المياه، لا سيما في بلدات الفاعور ورياق وكفرزبد والتي اجتاحت أيضا بشكل جزئي بعض البيوت في المحلة.
وأعطى أبو جوده تعليماته إلى الإدارات المعنية لمتابعة الموضوع ومعالجته وفتح المنافذ لتسريب المياه داخل مجراها الصحيح وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه.
واجرى اتصالات عدة للتأكد من عدم وجود إصابات جسدية. كما أعطى توجيهاته للعمل على إجلاء أي شخص عند الضرورة.

محافظ البقاع: لابلاغ اقرب مركز لقوى الامن او الدفاع المدني في حال التعرض لاي اضرار جراء السيول

وفي وقت لاحق دعا محافظ البقاع القاضي كمال ابو جوده في بيان "جميع المواطنين لاخذ الحيطة والحذر وضرورة ابلاغ اقرب مركز لقوى الامن الداخلي او الدفاع المدني في حال التعرض لاي اضرار جديدة جراء السيول".

حبشي يناشد

في المواقف، ناشد عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب انطوان حبشي في بيان، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري والوزراء المعنيين، "الإيعاز الى الجهات المختصة التوجه فورا ورفع الأضرار الكارثية التي لحقت بمنطقة بعلبك الهرمل جراء السيول وسقوط الأمطار، خصوصا في اللبوة، والوقوف الى جانب الأهالي".

وقد أجرى حبشي اتصالا برئيس بلدية اللبوة محمد رباح، واضعا كل إمكانياته بتصرفه، واطمأن إلى وضع أبناء المنطقة.

وأكد حبشي وقوفه الى جانب الاهالي، داعيا الجميع الى "تحمل مسؤولياتهم وخصوصا أن التعويضات عن سيول العام الماضي لم تدفع لغاية اليوم على الرغم من المناشدات والمطالبة المتكررة وكأن المطلوب ترك الاهالي لمصيرهم. ويطالب ابناء المنطقة الدولة ايلائهم الأهمية لأنهم لبنانيون وينتمون إلى هذه الأرض وأهلها".

فنيانوس تابع أوضاع بلدة الفاعور بعدما اجتاحتها السيول وأرسل آليات لفتح الطرق فيها

على خط موازٍ، أرسل وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال يوسف فنيانوس آليات الوزارة لفتح طريق الفاعور حي الكروم وحي الجامع، اثر السيول التي اجتاحت بلدة الفاعور في البقاع الأوسط وأدت الى قطع الطريق بالاحجار والاتربة. وما زالت الجرافات تعمل على إزالة الأحجار والأتربة من وسط البلدة.
كذلك، طلب من الأجهزة المختصة في الوزارة البقاء على الجهوزية الكاملة تحسبا لأي طارىء.
وتعمل آليات الوزارة على فتح الطرق وتعزيلها من الترسبات الوحلية والصخرية وتنظيف المجاري المائية.
كما أوعز فنيانوس الى الاجهزة المختصة في الوزارة، العمل سريعا على رفع الاضرار. 

خير أوعز بالعمل سريعا على رفع اضرار السيول في منطقة البقاع

واجرى الامين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير اتصالات مع المعنيين، واوعز بالعمل سريعا على رفع اضرار السيول في منطقة البقاع.

وحدة الحد من مخاطر الكوارث باشرت تنفيذ اجراءات الاستجابة للحد من مخاطر السيول

هذا وتعمل وحدة الحد من مخاطر الكوارث لدى رئاسة مجلس الوزراء بالتنسيق مع غرفة عمليات محافظتي بعلبك والبقاع، على تنفيذ اجراءات الاستجابة للحد من مخاطر السيول التي تحصل الان في بعلبك وزحلة، واجراءات الاستعداد للسيول التي يمكن ان تحصل خلال اليومين المقبلين بسبب الامطار الغزيرة.

إلى ذلك تتساقط الأمطار بغزارة فوق مدينة زحلة وقرى قضائها مترافقة مع زخات من البرد ورعود.

 

 

المصدر: Kataeb.org