بالفيديو والصور: هذا المجمّع التجاريّ في النهار ليس نفسه في الليل...

  • رادار

هو مجمع تجاري يستقطب كل شرائح المجتمع، أضف الى ان بعض زوايا مقاهيه تتحول الى ملتقى للمثقفين والسياسيين ورجال الاعمال، بسبب موقعه الاستراتيجي في بيروت وجوِّه الهادئ والراقي.

هذا في النهار، أما في الليل فبدا الجو مختلفا تماما....

اذ يتحول المجمع الحريص على سلامة زواره من خلال الأمن المشدد عند المداخل والمخارج وفي كل الطبقات، الى مجمع ذات إدارة مهملة وغير مسؤولة عن ارواح الناس وهذا ما نبيّنه في الصور.

فليل الجمعة 20 كانون الثاني وعند الساعة العاشرة والنصف تقريبا ، همّ عمال الصيانة الى نزع زينة عيد الميلاد، فبنوا ما يشبه السلم الكبير لنزع الزينة على طول الطوابق الاربعة في المجمع.

 الا ان المصيبة كانت الطلب من الموظفين (غير اللبنانيين) استخدام ذلك السلم، الذي لم ينفك يتأرجح طيلة الوقت، من دون ادنى شروط السلامة العامة، أي: غياب الخوذات الواقية على الرأس، عدم ربط العامل بأي حبل منعا لسقوطه، إضافة إلى احذية غير مناسبة لهذا العمل.

فبات العمال الاجانب الذين انتشروا على هذا السلم على طول الطوابق الاربعة يتأرجحون يمينا ويسارا عالقين بين الحياة والموت فقط لازالة بعض الطابات الملونة.

هل ما حصل هو لأن ادارة المجمع غير قادرة على التعاون مع شركة متخصصة بالعمل على ارتفاعات شاهقة، أم فقط لأن العمال غير لبنانيين؟

ما نظنه، نظرا لعدد زوار المجمع، أن السبب غير مادي بل هو إهمال متعمد من إدارة المجمع واستهتار بأرواح العمال الاجانب لغياب الجهات المطالبة بحقوقهم، خصوصا وانه في حال وفاة أحدهم (لا سمح الله) فإن شركات التأمين تتكفل بإعادة الجثمان الى بلد العامل وبالتاكيد لن يواجه المجمع اي دعوى قضائية من أهل العامل لانهم غير لبنانيين وعلى الارجح فقراء.

من الجيد الاستفادة من الطاقة البشرية التي يقدمها هؤلاء العمال لبلدنا خصوصا مع غياب العمال اللبنانيين في مجالات عدة، الا ان على المسؤولين عن هؤلاء ومستخدميهم التعامل معهم كبشر، وليس كأشياء يستقدمونها من دول المنشأ.

يبقى على المجمع تفسير موقفه ومحاسبة المقصرين في احترام شروط السلامة العامة، واظهار المزيد من المسؤولية في المستقبل.

المصدر: Kataeb.org

popup closePopup Arabic