بعد تحذيرات الكتائب، طائرة الميدل ايست نجت بأعجوبة!

  • محليات
بعد تحذيرات الكتائب، طائرة الميدل ايست نجت بأعجوبة!

رغم تكرار تحذيرات حزب الكتائب على لسان رئيسه النائب سامي الجميّل في المؤتمرات العديدة التي عقدها عن موضوع النفايات واستحداث المكبات العشوائية من دون دراسة الاثر البيئي، وبعد ان حذّر الجميل في وقت سابق من مخطّط مشبوه لانشاء مكبّين واحد في ساحل المتن وآخر في الكوستابرافا يصار في وقت لاحق الى اغلاق الأخير والابقاء على مكبّ ساحل المتن مكبّا وحيدا لنفايات كل لبنان تحت ذريعة الطيور وخطرها على مطار بيروت، وكان قد رافق هذه التحذيرات صرخات الكثير من الخبراء البيئيين، وبعد الاستخفاف الرسمي الذي رفض صوت الضمير والحق علت في الآونة الاخيرة الاصوات المحذّرة من مخاطر إنشاء مطمر الكوستابرافا قرب مطار بيروت وتسببه بزيادة نشاط حركة الطيور الامر الذي يهدد سلامة الطيران المدني ويعرّض حياة المسافرين للخطر يومياً.

وفي هذا الاطار، أفادت معلومات للـLBCI بأن طائرة تابعة للميدل أيست يقودها طيار من آل البنى وأثناء هبوطها يوم أمس على المدرج الغربي للمطار صادفت مجموعة كبيرة من الطيور أمامها لحظة ملامستها المدرج. وقد تم وقف استعمال هذا المدرج موقتاً ريثما تتم معالجة موضوع الطيور.

وكان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط قد غرّد عبر حسابه على تويتر قائلا: "اياً كان الثمن ابعاد مكب النفايات عن مطار بيروت كي لا تقع الكارثة، بالامس شارفناها على لحظة".

ولمتابعة موضوع المطار، عقد وزير الاشغال يوسف فنيانوس لقاء مع رئيس الحكومة سعد الحريري بعد جلسة مجلس الوزراء، وحذّر بعد اللقاء اننا أمام وضع طارئ فمصبّ نهر الغدير لم يكن بهذه القوة والطيور في المطار لم تكن بهذا العدد، لافتا الى ان ما يحصل في المطار يؤثّر على حركة الطيران المدني وهو ما تُعنى به المديرية العامة للطيران المدني التابعة للوزارة.

واعلن ان ثمة أجهزة تُصدر اصواتا لابعاد الطيور عن محيط المطار، كاشفاً ان الحريري قد اتخذ قراراً بزيادة عدد هذه الأجهزة. وإذ اكد انه سيأخذ كل الاجراءات اللازمة حول المطار، اشار الى ان نقل المطمر يعود الى وزارة البيئة ومجلس الوزراء. ولم يخف وزير الاشغال ان نهر الغدير ومطمر الكوستابرافا ساهما في تزايد اعداد الطيور قرب المطار.

 

المصدر: Kataeb.org